دراسة: أشعة الهواتف الذكية تسبب اضطرابات النوم

الضوء الأزرق الذي ينبعث بمستويات عالية يمكن أن يضر بالرؤية

الضوء الأزرق الذي ينبعث بمستويات عالية يمكن أن يضر بالرؤية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-01-2016 الساعة 15:34


حذّرت دراسة أمريكية حديثة الشباب من الإفراط في الدخول على حساباتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من هواتفهم المحمولة؛ لأن ذلك يجعلهم أكثر عرضة للإصابة باضطرابات النوم.

وأوضح الباحثون في كلية الطب جامعة بيتسبرغ الأمريكية، أن الضوء الذي ينبعث من الهواتف الذكية يحدث خللاً في دورة النوم، ومشاكل خطيرة للصحة البدنية والعقلية، ونشروا نتائج دراستهم في العدد الأخير من مجلة الطب الوقائي.

وكشف مركز "بيو" للأبحاث في واشنطن، أن 90% من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 29 عاماً في أمريكا، يدخلون على موقع أو أكثر من مواقع وسائل التواصل الاجتماعي.

وللتحقق من مدى ارتباط مواقع التواصل الاجتماعي بإصابة الشباب باضطرابات النوم، راقب الباحثون 1788 شاباً تتراوح أعمارهم بين 19 إلى 32 عاماً في الولايات المتحدة طوال عام 2014.

ورصد الباحثون متوسط مكوث هؤلاء الشباب على مواقع التواصل الاجتماعى، على منصات وسائل التواصل الاجتماعي الأكثر شعبية مثل فيسبوك، يوتيوب، تويتر، جوجل بلس، إنستغرام، وأخضعوهم إلى نظام قياس اضطرابات النوم.

ووجد فريق البحث أن المشاركين الذين استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي عبر هواتفهم بمعدل ساعتين يومياً، وزاروا حساباتهم نحو 30 مرة أسبوعياً، أصيب نحو 30٪ منهم بمستويات عالية من اضطراب النوم، وزادت هذه النسبة بمقدار ثلاثة أضعاف، عند المشاركين الذين أفادوا بأنهم زاروا حساباتهم أكثر من 30 مرة أسبوعياً.

وحذّرت دراسات سابقة من استخدام الهواتف الذكية قبل الخلود للنوم؛ ليس فقط لأن استخدامها يحدث خللاً في دورة النوم، لكن الضوء الأزرق الذي يخرج من شاشة الهاتف، قد يتسبب في إحداث مشاكل خطيرة للصحة البدنية والعقلية للمستخدمين.

وأوضحت الدراسة أن الضوء الأزرق، الذي ينبعث بمستويات عالية من شاشات الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، يمكن أن يضر بالرؤية، كما أنه يمنع إفراز هرمون الميلاتونين، الذي يعمل على ضبط عمل جسم الإنسان والتحكم في دورات النوم والاستيقاظ.

وفي حالة حدوث خلل في مستويات إفراز الميلاتونين، ومن ثم ارتباك دورة النوم، تتزايد مخاطر تعرض الأفراد لعدد من الأمراض، التي تتراوح ما بين الاكتئاب والسرطان، وخطر التعرض للإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية.

مكة المكرمة