دراسة: إندونيسيا مقبلة على "تسونامي" مدمر جديد

الدراسة تمت على طبقات متعاقبة من الرمال

الدراسة تمت على طبقات متعاقبة من الرمال

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 21-07-2017 الساعة 11:00


كشفت دراسة قام بها فريق علمي من الولايات المتحدة وسنغافورة، الجمعة، أن إندونيسيا مقبلة على تسونامي مدمر جديد، محذرة السلطات الحكومية والمجتمع الدولي من دمار كبير لا بد من تلافيه، بوضع جميع الاستعدادات اللازمة، وعدم وقوع ضحايا بين السكان المحليين.

1

وأوضحت الدراسة التي أجراها فريق علمي متخصص من جامعة "روتجرز" في ولاية "نيوجرسي" الأمريكية، وجامعة "نانيانغ" التكنولوجية الدولية في سنغافورة، أن الدراسة تم إجراؤها في كهف عمره 5000 سنة، يقع في الساحل الغربي لسومطرة في إندونيسيا، جنوب مدينة "باندا آتشيه" مباشرة، الذي ضربته موجة التسونامي المدمرة في ديسمبر من عام 2004.

4

ووفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كشفت الخنادق التي تم حفرها وسط الكهف، عن موجات تسونامي قاتلة، شهدتها المنطقة في وقت سابق، حيث أوضحت طبقات الكهف نتائج الأحداث التي شهدتها المنطقة في آلاف الأعوام التي مضت، والتي بينت صوراً مقلقة من احتمالية تكرار تسونامي آخر.

اقرأ أيضاً :

بعد 70 عاماً.. هكذا عادت الحياة لجزيرة قتلتها تجارب أمريكا النووية

ونقلت الصحيفة عن "بنجامين هورتون"، الخبير البحري في جامعة "روتجرز"، أن الدراسة تمت على طبقات متعاقبة من الرمال، وفضلات الخفافيش، وتراكمات الحطام التي وضعتها موجات تسونامي السابقة على مدى 7.900 سنة مضت، والتي بينت حدوث 11 زلزالاً على طول خط "سوندا ميغاثروست"، وهو خط يبلغ طوله 3.300 ميل، والذي أدت الزلازل فيه إلى حدوث كارثة تسونامي المدمرة في عام 2004.

3

إلى ذلك، أكد الباحثون حفرهم لستة خنادق داخل الكهف وتحليل طبقاته الكربونية، باستخدام الموجات الراديوية، في حين أكدوا أن هذا السجل يعتبر أول سجل مكتشف لتاريخ ضربات تسونامي.

2

مكة المكرمة