دراسة: ارتفاع حرارة الأرض درجتين يرفع الوفيات 5000%

توقع العلماء أن ترتفع درجات الحرارة بمعدلات ملحوظة بحلول عام 2100

توقع العلماء أن ترتفع درجات الحرارة بمعدلات ملحوظة بحلول عام 2100

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-08-2017 الساعة 09:56


توقعت مجموعة علماء أن تشهد نهاية القرن الحادي والعشرين، موجات حر شديدة قد تفتك بحياة 150 ألف إنسان كل عام.

وتعتبر ظاهرة الاحتباس الحراري وآثارها على ارتفاع حرارة الأرض، من أكثر المواضيع الشائكة التي تثير اهتمام العلماء في السنوات الأخيرة، وتحثهم على تكثيف الجهود لمعالجة مضاعفاتها الخطيرة على كوكبنا.

عدد من علماء المناخ في جامعة هارفارد الأمريكية، حذروا في دراسة نُشرت، مساء الثلاثاء، بحسب وكالة "رويترز"، من مخاطر حدوث ثقب كبير بطبقة الأوزون مستقبلاً، فوق الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضاً:

تشتكي من الرطوبة العالية في الصيف؟ إليك حلولاً لتجنبها

وتوقع العلماء أن ترتفع درجات الحرارة بمعدلات ملحوظة بحلول عام 2100، ومع هذا الارتفاع سيعاني نحو 350 مليون شخص في أوروبا ظروفاً مناخية صعبة وخطيرة، حتى أن 99% من حالات الوفاة الناجمة عن الكوارث المناخية في العالم سيكون سببها الارتفاع الكبير في درجات الحرارة.

وأوضح العلماء أن دراساتهم الأخيرة حول الظروف المناخية أظهرت أن ارتفاع حرارة الأرض بمعدل درجتين فقط، سيرفع من معدل الوفيات الناجمة عن ارتفاع الحرارة ليصل إلى 5400%، كما سيرفع من معدل الوفيات الناجمة عن الفيضانات الساحلية لغاية 3780%.

أما معدلات الوفيات الناجمة عن حرائق الغابات، فسترتفع حتى 138%، كما أن الوفيات الناجمة عن الأعاصير والعواصف سترتفع بمقدار 20%، في حين أن معدلات الوفيات الناجمة عن البرد فستقلّ بمقدار ملحوظ.

مكة المكرمة