دراسة: الإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي يقود إلى الاندفاع والتهور

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9VbkoY

أثبت الباحثون وجود صلة بين اتخاذ القرارات المتسرعة وبين استخدام الهاتف

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-11-2020 الساعة 18:30

ما أهم ما جاء في الدراسة الجديدة؟

أنّ الإدمان على استخدام الهواتف الذكية يجعل المستخدمين مندفعين وأكثر تهوّراً.

ما السلوكيات الناتجة عن هذا الأمر؟

الإفراط في الأكل والشرب، مما يسبب السمنة والكثير من الأمراض.

توصلت دراسة ألمانية إلى أن مستخدمي الهواتف الذكية الذين يقضون الكثير من الوقت في اللعب أو تصفح تطبيقات الوسائط الاجتماعية لديهم قدر أقل من ضبط النفس، ويكونون أكثر اندفاعاً.

ووجد الباحثون صلة بين الاستخدام العالي للهواتف الذكية -لا سيما في الألعاب أو تطبيقات الوسائط الاجتماعية- وبين الرغبة في الحصول على نتائج قريبة في معظم مناحي الحياة التي تتطلب دراسة وتأنياً.

ويرى الباحثون أنّ الأشخاص الذين يتسمون بهذه الظاهرة النفسية، والتي تعرف علمياً باسم "Late Discount"، هم أكثر عرضة لخطر السلوكيات الأخرى المسببة للإدمان، مثل الإفراط في تناول الطعام والشراب.

وهم غالباً ما يفضلون الحصول على مكافأة صغيرة الآن بدلاً من الحصول على شيء أكبر لاحقاً.

وقال المؤلفون من جامعة "فريي" في برلين لموقع "بولس ون"، اليوم الخميس: "تقدم نتائجنا دليلاً إضافياً على أن استخدام الهاتف الذكي واتخاذ القرارات المندفعة يسيران جنباً إلى جنب، وأن التعامل مع هذا الأمر يحتاج إلى فحص نقدي من قبل الباحثين لتوجيه السلوك الحكيم".

واقترح بحث سابق وجود أوجه تشابه سلوكية بين سلوكيات الاستخدام المفرط للهواتف الذكية وبين تعاطي الكحول والمقامرة القهرية وتعاطي المخدرات. 

الباحثون في جامعة فيري ذهبوا بدراستهم بشكل أفضل من خلال تسجيل بيانات استخدام الهاتف من الأجهزة نفسها.

قام فريق البحث المكون من شخصين بتوظيف 101 من مستخدمي هواتف آيفون، والذين وافقوا على السماح لهم بجمع بيانات فعلية عن مقدار الوقت الذي يقضونه في كل تطبيق كما هو منصوص عليه في ميزة "استخدام البطارية" لنظام iOS. 

تُظهر هذه الميزة مدة استخدام كل تطبيق بنشاط على الشاشة، ومدة تشغيله في الخلفية دون أن يتعامل معه المستخدم، ولكن تلك التطبيقات لا تزال تستهلك من شحن البطارية.

تم جمع بيانات استخدام الهاتف لآخر 10 أيام، بعدها تم عمل استبيان يخير المشتركين بين جائزة فورية قليلة وبين جائزة كبيرة بعد وقت طويل.

وكانت نتائج الاستبيان أن المشاركين الذين لديهم استخدام وقت شاشة بشكل أكبر كانوا أكثر ميلاً إلى تفضيل المكافآت الأصغر والفورية على المكافآت الأكبر والمتأخرة.

لاحظ الباحثون وجود ربط بين الاستخدام المكثف لنوعين محددين من التطبيقات؛ الألعاب والوسائط الاجتماعية، وبين اتخاذ القرارات المتسرعة.

ووفقاً للباحثين، فإن النتائج التي توصلوا إليها تضاف إلى الأدلة المتزايدة على وجود صلة بين استخدام الهاتف الذكي واتخاذ القرار المتسرع، كما أنها تدعم التشابه بين استخدام الهاتف الذكي والسلوكيات السلبية الأخرى.

مكة المكرمة