دراسة: النحل قادر على المناورة أثناء الطيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LvNAMx

النحل يتصرف بشكل أفضل من الإنسان عند وجود عوائق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-11-2018 الساعة 22:24

توصّلت دراسة أسترالية حديثة إلى أن النحل لديه قدرة على المناورة أثناء طيرانه، وذلك وفق ما توصل إليه معهد "كوينز لاند" لأبحاث الدماغ في جامعة "كوينز  لاند".

وركّزت الدراسة التي نشرها موقع "يورك أليرت"، اليوم الأربعاء، على النحل وأسلوب مناورته، وكيفية تفاديه للاصطدام، والتقنية التي يستخدمها للمناورة في المنعطفات الحادة.

ورأت أن النحل يتعامل بطريقة أفضل عند مواجهته لمنعطفٍ معين، على غير عادة الإنسان عند قيادته سيارة، حيث يقلّل من سرعته وينصاع لقانون "الطرد المركزي".

وساعد البروفيسور مانديام سرينيفاسان طالبَ الدكتوراه مهادييسوارا مانديام، في أول تحليل رياضي للعلاقة بين السرعة والانحناء وقوة الطرد المركزي المؤثرة في مناورة النحل وكيفية تعامله معها.

واستخدمت الدراسة نظاماً سريعاً في معالجة المعلومات، وعدداً من الكاميرات عالية الدقة؛ لتسجيل فيديو للنحل الذي يطير خارج خليّته، فشكّل ما يشبه سحابة.

وأجرى الباحثان تحليلاً لمقاطع الفيديو، وتم حساب كل من سرعة النحل، والتسارع، ووحدة الدوران باستخدام أسلوب التفاضل والتكامل، من أجل التحقّق من كيفية الحفاظ على التحكّم في النحل أثناء الدوران.

ووجدا أن سرعة النحل تتناقص عند الدخول في دورة، وتزداد عند الخروج، وهذا يؤكّد رياضياً ملاحظات التحوّل في سلوك الحيوانات الأخرى؛ مثل ذباب الفاكهة والخفافيش والخيول.

وخلصت الدراسة إلى أن النحل لديه القدرة على الحفاظ على تسارع مركزي ثابت إلى حدٍّ كبير أثناء الدوران، بغض النظر عن مدى حدّته أو سرعة نزول النحل.

وقال مانديام: "عندما تقوم النحلة بتحويل دورانها فإنها تقلّل من سرعتها بطريقة ذكية مناسبة، حتى تظل قوة الطرد المركزي التي تواجهها ثابتة".

ويأمل الباحثان الوصول لفهمٍ أكبر لسلوك طيران النحل، لدمجه في الروبوتات الجوية والمركبات البرية مع التحكّم في الطيران المتقدم والقدرات الملاحية.

مكة المكرمة