دراسة تؤكد تأثير فيروس "كورونا" على ذاكرة المصابين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WwDJ74

أثرت الإصابة بـ"كورونا" على ذاكرة الشباب المصابين أيضاً

Linkedin
whatsapp
الأحد، 24-10-2021 الساعة 10:04

- ما أبرز ما كشفته الدراسة؟

  • المصابون بـ"كورونا" يعانون ضعف الإدراك بعد سبعة أشهر من التعافي.
  • لا يقتصر التأثير ذلك على كبار السن؛ بل يشمل حتى الشباب.

- ما آثار الإصابة بـ"كورونا" على الذاكرة؟

  • العجز المعرفي أكثر شيوعاً، إذ سُجل لدى مريض من كل 4 مرضى.
  • جاءت صعوبة تخزين ذكريات جديدة في الرتبة الثانية.
  • وثالثاً مشكلات في مراجعة الذاكرة.

أظهرت دراسة جديدة أن كثيراً من المصابين بفيروس كورونا يعانون ضعف الإدراك حتى بعد سبعة أشهر من التعافي، ولا يقتصر ذلك على كبار السن؛ بل يشمل حتى الشباب.

وتنقل شبكة "إن بي سي نيوز"، اليوم الأحد، أن الدراسة، التي حللت بيانات المرضى من مستشفى "ماونت سيناي" في نيويورك، تضاف إلى الأدلة المتزايدة على أن المصابين بـ"كورونا" مدةً طويلةً قد يعانون عدداً كبيراً من الآثار الجانبية بعد أسابيع أو أشهر من التعافي.

وبحسب الدراسة، يعاني ما يصل إلى 24% ممن تعافوا من الفيروس نوعاً من الصعوبات المعرفية، من ضمنها مشاكل في الذاكرة والتركيز.

وقالت مؤلفة الدراسة جاكلين بيكر، أخصائية علم النفس العصبي السريري: "نشهد ضعفاً إدراكياً طويل الأمد لدى مجموعة من الفئات العمرية".

وأُجريت اختبارات على 740 مريضاً سجلوا أنفسهم ليكونوا جزءاً من سجل يديره المستشفى، بين أبريل 2020 ومايو 2021، يبلغون من العمر 18 عاماً  وأكثر، وليس لديهم تاريخ من المعاناة من الخرف.

وأظهرت النتائج معدلاً مرتفعاً نسبياً من الضعف الإدراكي بعد 7.6 أشهر من الإصابة بـ"كورونا".

وكان العجز المعرفي أكثر شيوعاً، إذ سُجِّل لدى مريض من كل 4 مرضى، فيما جاءت صعوبة تخزين ذكريات جديدة، في الرتبة الثانية كأكثر الآثار المسجلة لدى المرضى، تلتها مشكلات في مراجعة الذاكرة.

ولم تقتصر هذه الآثار الجانبية على كبار السن؛ بل شملت حتى صغار السن من المرضى، إذ سُجلت صعوبات إدراكية لدى الشباب أيضاً.

وقالت هيلين لافريتسكي، أستاذة الطب النفسي ومديرة عيادة ما بعد كوفيد بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، إن رؤية عجز عقلي حاد لدى المرضى في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات من العمر أمر "مفجع".  

وقالت الشبكة إن مستشفيات أخرى سجلت مضاعفات مماثلة. وبالمركز الطبي في نورث ويسترن، سُجلت حالات من العجز الإدراكي الحاد لدرجة أن بعض المرضى لم يتمكنوا من رعاية أنفسهم بعد خروجهم، حسبما صرح طبيب الأعصاب الدكتور إيغور كورالنك، رئيس قسم الأمراض العصبية المُعدية والأعصاب العالمية، للشبكة.

يُذكر أنه على المستوى العالمي، تأكدت إصابة 242 مليوناً و393 ألفاً و310 أشخاص على الأقل بالفيروس منذ ظهوره. وتعافت الغالبية العظمى من المصابين رغم أن البعض استمر في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.

مكة المكرمة