دراسة تدق ناقوس الخطر بشأن الأطفال في مناطق شديدة التلوث

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5dnzyn

الدراسة أجريت على أكثر من 2000 طفل

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 13-07-2021 الساعة 11:58
- ما الجديد في الدراسة؟

لأول مرة تربط بين التلوث والسمنة عند الأطفال.

- ما العلاقة بين سمنة الأطفال والبيئة الملوثة؟

التلوث يسبب اضطراب الهرمونات التي تسبب السمنة.

توصلت دراسة أجراها باحثون من إسبانيا إلى أن الأطفال الذين يعيشون في مناطق ذات مستويات عالية من تلوث الهواء والضوضاء وازدحام مرور السيارات هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة.

الدراسة أجريت على أكثر من 2000 طفل في "ساباديل" الكتالونية، وراقب الباحثون تأثير هذه العوامل البيئية في وزن الأطفال. 

تم فحص الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و12 سنة من قبل خبراء من معهد برشلونة للصحة العالمية والمعهد الجامعي لأبحاث الرعاية الأولية.

درس الباحثون تأثير تلوث الهواء المحيط، والمساحات الخضراء، والبيئة المبنية، وكثافة مطاعم الوجبات السريعة، وحركة المرور على الطرق. كما درسوا مقاييس مختلفة لسمنة الأطفال، ومن ضمنها مؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر ودهون الجسم.

ثم نظر الفريق في السلوكيات المرتبطة بالوزن؛ مثل تناول الوجبات السريعة، واستهلاك المشروبات المحلاة بالسكر، والنشاط البدني، والسلوك الخامل، ومدة النوم، والرفاهية العامة.

كان 40% من الأطفال الذين يعيشون في المدينة يعانون زيادة الوزن أو السمنة في وقت الدراسة. 

ووفقاً لموقع "ديلي ميل"، الثلاثاء، قال المؤلفون: "إنه من خلال فهم آلية العلاقة بين البيئة الحضرية والسمنة لدى الأطفال يمكن أن يؤدي إلى تطوير أحكام صحية يقودها المجتمع لتعزيز السلوكيات الصحية في المدينة. 

وأوضح المؤلف الرئيسي للدراسة، جيرون دي بونت: "أن المستويات المرتفعة من تلوث الهواء وحركة المرور والضوضاء ارتبطت بمؤشر كتلة جسم أعلى واحتمال أكبر أن يعاني الطفل من زيادة الوزن أو السمنة". 

على الرغم من أن الآليات التي يمكن أن تفسر هذا الارتباط لا تزال غير معروفة، اقترح الفريق العلمي أفكاراً مختلفة يمكن أن تناسب النتائج؛ إذ يشيرون إلى أنه قد يتسبب تلوث الهواء بالالتهاب أو الإجهاد التأكسدي، واضطراب الهرمونات والسمنة الحشوية.

كما يمكن أن تؤثر الضوضاء بالحرمان من النوم وتزيد من هرمونات التوتر، والتي ترتبط بالنمو البدني في مرحلة الطفولة ويمكن أن تزيد من احتمالية زيادة الوزن.

ويقول الفريق: إن "مثل هذه البيئة قد تفضل استهلاكاً أعلى للوجبات السريعة وتناول سعرات حرارية أعلى".

مكة المكرمة