دراسة: هناك علاقة بين التغيّر المناخي واللجوء إلى أوروبا

طلبات اللجوء ستزيد بنسبة 28% خلال القرن الحالي

طلبات اللجوء ستزيد بنسبة 28% خلال القرن الحالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 23-12-2017 الساعة 09:49


كشف باحثون في جامعة "كولومبيا" الأمريكية عن وجود رابط بين تغيّر درجات الحرارة وموجات اللجوء إلى أوروبا.

ووفقاً لدراسة أعدتها الجامعة، فقد تبيّن أنه عندما ارتفعت درجات الحرارة عن 20 درجة مئوية، بالمناطق الزراعية في 103 بلدان، لجأ المزيد من الأشخاص إلى خارج تلك البلاد.

وفي الفترة ما بين عامي 2000 و2014، تقدّم نحو 350 ألف شخص بطلبات لجوء إلى الاتحاد الأوروبي، وجاء غالبية المتقدمين من بلدان مثل أفغانستان والعراق، بحسب الدراسة.

اقرأ أيضاً :

عروس البحر المتوسط مهدّدة بالغرق

ودرس القائمون على هذا البحث الأرقام التي تشير إلى أعداد اللاجئين، وأجروا تقييماً لدور "صدمات المناخ" في دفع الناس إلى طلب اللجوء.

واتضح أن الأعداد تزداد في البلدان الـ 103 التي تناولها البحث، إذا تغيرت درجات الحرارة إلى حارة جداً أو باردة جداً.

ولاحظ الباحثون أن درجات الحرارة الأكثر دفئاً، أي تلك التي تفوق 20 درجة مئوية، كان لتغيّر الحرارة فيها أثر أكبر على موجات اللجوء.

وبالنسبة إلى القرن الحالي، يتوقع الباحثون أنه "إذا اقتصر ارتفاع درجات الحرارة المرتبط بتغيّر المناخ على 1.8 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية فإن طلبات اللجوء ستزيد بنسبة 28%".

وإذا استمرت انبعاثات غاز الكربون بمعدلها الحالي، وارتفعت درجات الحرارة بنسبة تصل إلى 4.8 درجات مئوية، فإن طلبات اللجوء يمكن أن ترتفع بنسبة 188%، ما يعني أن 660 ألف طلب لجوء ستضاف كل عام، وفق الدراسة.

مكة المكرمة