دراسة: 49% من أطفال البحرين يفضلون الألعاب العنيفة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XRxN1R

إدمان الألعاب يؤثر على تواصل الأطفال مع الآخرين

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-07-2020 الساعة 13:53

كشفت دراسة أجراها مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة على أكثر من 3600 مراهق، أن 49% من المراهقين يفضلون الألعاب الإلكترونية القتالية والعنيفة، محذرة من أن إدمان هذه الألعاب يدفع للعزلة وقلّة التواصل.

ووفق ما نشرته صحيفة "أخبار الخليج" المحلية، اليوم السبت، فقد شملت الدراسة 3623 طفلاً ومراهقاً بين العاشرة والـ18، وكشفت أن 49% من العينة يلعبون ألعاب القتال والعنف (55% من الذكور، و44% من الإناث) بجميع المراحل العمرية.

وأكد 78% ممن شملتهم الدراسة تعلقهم بالألعاب الإلكترونية وعدم الرغبة في التوقف عنها، في حين لا يعتقد 66% من العينة بأن هناك خطورة في لعب الألعاب الإلكترونية.

وكشفت الدراسة أن 60% من أفراد عينة الدراسية يلعبون الألعاب الإلكترونية دائماً، في حين أن 32% يلعبونها أحياناً، أما الأفراد الذين لا يلعبونها مطلقاً فجاءت نسبتهم 8% فقط.

وتتراوح المدة الزمنية التي يقضونها في لعب الألعاب الإلكترونية في اليوم الواحد؛ حيث بيّن 32% من عينة الدراسة أنها تتراوح بين ساعة وساعتين، في مقابل 25% يلعبونها أكثر من ساعتين في الجلسة الواحدة، في حين أفاد 27% بأنهم لا يلعبونها بصورة يومية.

وحذّرت من أن شدة ارتباط الأطفال والمراهقين بالألعاب الإلكترونية تؤدي إلى قلة الشعور بالتواصل مع الأهل، وتزيد من احتمالية العزلة وعدم الاختلاط، ونسبة ضعف مستوى النظر.

كما أكدت الدراسة أن شدة الارتباط بالألعاب الإلكترونية تزيد بنسبة 29% عند الأشخاص الذين يلعبون هذه الألعاب بشكل متواصل من دون انقطاع أو أخذ قسط من الراحة خلال الجلسة الواحدة.

وأوضحت أن مواصلة الألعاب تقلل الشعور بالتواصل المباشر مع الأهل والأصدقاء، وتزيد احتمالية الشعور بضعف التركيز والانتباه بنسبة 25%، وأيضاً تزيد من احتمالية التفضيل للعزلة بنسبة 22%.

وأشارت إلى زيادة احتمالية ضعف مستوى النظر بنسبة 28% عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف التركيز والانتباه، مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من ضعف التركيز والانتباه.

ويزيد الشعور بالحزن والكآبة من احتمالية تفضيل الشخص للعزلة وعدم الاختلاط بالآخرين بنسبة 35%، والتعامل معهم بعصبية بنسبة 29%، بحسب الدراسة.

كما أن هناك علاقة طردية، بحسب الدراسة، بين التعامل بعصبية مع الآخرين وبين التعرض للأرق واضطرابات النوم ليلاً، موضحة أنه كلما تعرض الشخص لمشاكل في النوم ليلاً تزيد نسبة التعامل بعصبية مع الآخرين بواقع 25%، بالإضافة إلى أن زيادة شدة الارتباط بالألعاب الإلكترونية تقلل من احتمالية ترك الألعاب بنسبة 32%.

مكة المكرمة