دراسة: 60% من مؤسسات البحرين تعرضت لهجمات سيبرانية خلال 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JnvXEv

هجمات التصيّد مثّلت 55% من عمليات 2020

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-03-2021 الساعة 17:17
- ما حجم الهجمات التي تعرضت لها الشركات العاملة في البحرين؟

%60 من مجمل الشركات والمؤسسات والمنظمات العاملة في البحرين.

- ما الهدف الرئيس للهجمات؟

الحصول على البيانات الأساسية بهدف الابتزاز والتأثير على سير العمل.

أظهرت دراسة حديثة تعرض 60% من المؤسسات والشركات والمنظمات العاملة في البحرين لهجمات سيبرانية كانت تستهدف سرقة البيانات الحساسة والابتزاز.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها شركة "إن جي إن" العالمية لأنظمة المعلومات المتكاملة ومقرها البحرين، أن الهدف الأساسي من الهجمات كان سرقة البيانات الحساسة والابتزاز والتخريب.

وجرى عرض الدراسة في ندوة افتراضية نظمتها "إن جي إن" بالتعاون مع شركة "جروب أي بي" العالمية، وشارك فيها نحو 30 خبيراً في الأمن السيبراني وأمن المعلومات من البحرين والسعودية وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا.

وقالت الدراسة إن الهجمات كانت تستهدف أيضاً التأثير بدرجات متفاوتة الخطورة على سير العمل في تلك المؤسسات وأدائها وسرية بياناتها وبيانات عملائها.

وأشارت الدراسة إلى أن 51% من المؤسسات المستهدفة "لا تملك إطار عمل مناسباً للحماية من الأخطار السيبرانية المرتفعة".

وأكد 46% من المشاركين في الدراسة أن مؤسساتهم لا يمكنها احتواء الأضرار بسرعة وتجهيز موارد الاستجابة حيال تعرضها لهجمات الاحتيال السيبراني، فيما أكد 55% أن أهم التهديدات السيبرانية التي واجهوها خلال العام 2020 كانت هجمات التصيّد وانتحال العلامات التجارية.

واعتبر 58% من المشاركين أن أهم الطرق لزيادة الوعي بالتهديدات السيبرانية ومواجهتها هو التدريب والدورات المتخصصة من جانب خبراء في المجال.

وخلال الندوة شدد محيي مساعد، مدير المخاطر التشغيلية وأمن المعلومات في بيت التمويل الكويتي بالبحرين، على أهمية زيادة الاستثمار في مجال البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتبني التقنيات الحديثة مثل الحوسبة السحابية والذكاء الصناعي.

وفي 23 مارس الجاري، رصدت شبكة "كاسبرسكي" الأمنية ارتفاع إجمالي الإصابات بالبرمجيات الخبيثة في البحرين بنسبة 23% في العام 2020، مقارنة بسابقه 2019.

وأظهرت إحصائيات الشبكة بشأن تهديدات الأمن الرقمي في البحرين أن مجرمي الإنترنت اكتشفوا منذ بداية جائحة كورونا طرقاً جديدة لاستغلال المستخدمين.

وأوضحت الشبكة أن تلك الطرق تسببت في حدوث ارتفاعات ملحوظة في الهجمات والإصابات بأنواع مختلفة من البرمجيات الخبيثة في دول مجلس التعاون الخليجي.

وكشفت إحصائيات الشبكة زيادة هجمات التروجانات المصرفية بنسبة 29% في العام 2020، وانخفاضاً قدره 40% في الإصابات ببرمجيات الفدية، فضلاً عن انخفاض نسبته 24% في إصابات تعدين العملات الرقمية.

مكة المكرمة