دعاوى ضد "جوجل" في 7 دول بتهمة تعقب المستخدمين سراً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L47wyN

%70 من الأوربيين يستخدمون هواتف تعمل بنظام الأندرويد التابع لجوجل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-11-2018 الساعة 17:34

رغم التعهدات السابقة من عملاق التكنولوجيا "جوجل" بتعطيل خدمة تعقب العملاء والمستخدمين لأنظمة الأندرويد بأجهزتهم الذكية دون موافقة المستخدم،  فقد تقدمت سبع جماعات من المستهلكين الأوروبيين بشكاوى ضد "جوجل" مع المنظمين الوطنيين، متهمةً إياها بتتبع حركات المستخدمين سراً في انتهاك لقانون الاتحاد الأوروبي بشأن حماية البيانات.

وبحسب ما نقله موقع "فيز"، اليوم الثلاثاء، فإن الدراسة أجراها مجلس المستهلكين النرويجي، وخلصت إلى أن "شركة الإنترنت العملاقة استخدمت تصميماً خادعاً ومعلومات مضللة؛ ممَّا يؤدي إلى قبول المستخدمين لتعقبهم باستمرار".

واتهم مسؤول المجلس غرو ميت موين جوجل بأنها "تستخدم بيانات شخصية مفصلة للغاية وشاملة دون أساس قضائي مناسب، ويتم الحصول على البيانات عن طريق تقنيات التلاعب".

تم تقديم الشكاوى ضد جوجل في سبع دول؛ هي جمهورية التشيك، واليونان، وهولندا، والنرويج، وبولندا، وسلوفينيا، والسويد، وتستند ادعاءات المشتكين إلى لائحة حماية البيانات العامة للاتحاد الأوروبي والتي دخلت حيز التنفيذ في مايو الماضي.

وذكر بيان صادر عن المجلس النرويجي أنه "بالنسبة لمستخدمي الهواتف المحمولة الذي يعمل بنظام التشغيل أندرويد، كهواتف سامسونج وهواوي، فمن الصعب تجنب هذا التعقب".

يذكر أن إحصائية للمجلس النرويجي أشارت إلى أن 70% من الأوروبيين يستخدمون هواتف تعمل بنظام الأندرويد التابع لجوجل.

وجاء في الشكوى: "يمكن أن تكشف بيانات الموقع الكثير عن المستخدم، كالوقت الفعلي لتحركاتهم، والأماكن التي تتم زيارتها بشكل متكرر، والروتين اليومي، والاهتمامات".

وأضافت: "يمكن استخدام تتبع الموقع المستمر، وتجميع بيانات الموقع بمرور الوقت، لبناء صور مفصلة للغاية عن الأفراد، واستنتاج المعتقدات الدينية، والميول السياسية، والتوجه الجنسي من بين أمور أخرى".

وقال مونيك جوينز، المدير العام لمنظمة المستهلك الأوروبية: "إن جوع جوجل للبيانات سيئ للغاية، وهي تخدع مستخدميها باستمرار للحصول على بيانات، ممَّا يحقق لها أرباحاً أكثر".

وأضاف: "الوضع أكثر من مقلق؛ يتم استخدام الهواتف الذكية للتجسس على كل حركة لدينا". وأصرت المنظمة الهولندية "كونت ومينت بوند" على أن هذا التتبع يجب أن يتوقف.

وردت جوجل على هذه التهم بقولها: "تم إيقاف تشغيل سجل المواقع افتراضياً، ويمكنك تحريره أو حذفه أو إيقافه مؤقتاً في أي وقت، وعند تشغيل خدمة تعقّب الموقع، فإنه يساعد على تحسين الخدمات لدى المستخدم، مثل حركة المرور المتوقعة أثناء تنقلاتك".

يذكر أن جوجل تلقت العديد من التهم والشكاوى بهذا الصدد، وأثبت أحد المستخدمين سابقاً من خلال شريط فيديو، تجسس جوجل على المكالمات في سبيل تحسين أساليبها الدعائية، ممَّا يدر عليها المزيد من الأرباح.

مكة المكرمة