رقابكم في خطر متجدد يومياً.. وهذا هو السبب!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdmYY2

أظهرت الدراسة مقدار الضرر الذي يصيب فقرات الرقبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 18-01-2019 الساعة 14:20

شَهِدَت السنوات القليلة الماضية تنامياً ضخماً في إنتاج واستخدام الهواتف الذكية، ولا نكاد نرى تجمعاً من الناس إلا ونلاحظ أن الجميع قد حنوا رقابهم على شاشات الهواتف التي بلغ عدد مستخدميها قرابة 3.4 مليارات شخص.

وكشفت دراسة جديدة، لجامعة جنوب أستراليا، أن غالبية  مستخدمي الهواتف الذكية يضعون رقابهم في خطر جديد في كل مرة يرسلون فيها نصاً أو يتصفحون حساباتهم على مواقع التواصل.

ووفقاً لموقع "جورنال بون"، فإنه مع كل انحناء لاستخدام الجوال، ثمة إجهاد يترتب على العمود الفقري، ويغير منحنى الرقبة الطبيعي، ما يزيد من احتمالية تضرر الأنسجة اللينة المرتبطة بها.

ولاحظ أطباء الأعصاب والعمود الفقري، تزايد أعداد الذين يعانون من الآم الرقبة، وخاصة في فئة الشباب، وهو أمر نادر الحدوث في الأجيال السابقة، حسب ما ذكر الموقع الأربعاء الماضي.

وأجرى الباحثون الاختبار على 30 مشاركاً، تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاماً، ممن يقضون ما يصل إلى 8 ساعات يومياً على هواتفهم.

وباستخدام أداة تقيم الأطراف العليا السريعة (رولا)، حدد الباحثون وجود  مشاكل غير ملائمة في الرقبة والجذع ووضعية الساق، ما أدى إلى اضطرابات في الجهاز العضلي الهيكلي.

واستُخدمت "رولا" سابقاً لتقييم التأثيرات المرضية لأجهزة الحاسب المكتبية والمحمولة في الماضي.

ولكن يعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها الأداة لتقييم مستويات المخاطر الصحية للاستخدام المفرط للهواتف الذكية.

وتقول روز بوكاوت، المتخصصة في العلاج الطبيعي في الجامعة: "عادةً ما ينحني مستخدمو الهواتف الذكية قليلاً عند قراءة وكتابة الرسائل النصية، كما أنهم أحياناً ينحرفون أو يلفون عنقهم جانباً ويضعون أجسادهم وأرجلهم في أوضاع محرجة".

وأضافت: "هذه المواقف تضع ضغوطاً متفاوتة على الأنسجة الرخوة حول العمود الفقري، والتي يمكن أن تؤدي إلى عدم الراحة وتسبب ألماً شديداً".

وفي دراسة منفصلة نُشرت هذا الشهر في مجلة "ووركس"، استطلع الباحثون أنفسهم أيضاً آراء 779 طالباً جامعياً في تايلند يستخدمون الهواتف الذكية.

وأفاد الاستطلاع أن 32٪ منهم عانوا آلام الرقبة، و26٪ عانوا ألماً في الكتف، و20٪ آلامَ الظهر، في حين عانى 19٪ آلاماً بالمعصم واليد.

وكانت الاضطرابات العضلية الهيكلية أكثر شيوعاً بين الطلاب الذين لديهم استخدام أعلى للهواتف الذكية (أكثر من 5 ساعات في اليوم).

وتوصي الدراسة المراكز والمؤسسات الصحية بضرورة تثقيف الشباب حول الوضعيات الآمنة لتصفح الجوال، والحد من الوقت الذي يقضونه في استخدام الهواتف الذكية؛ للمساعدة في منع هذه المشكلات.

مكة المكرمة