روبوتات على هيئة إنسان آلي تتجه للعمل بالمستودعات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qDX9B2

ستنشر الروبوتات في العامين المقبلين

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 17-09-2021 الساعة 18:14
- كيف سيتم تدريبها للعمل مع البشر؟
  • سيتعلم الروبوت العمل جنباً إلى جنب مع الأشخاص في بيئة منظمة.
  • ستتعلم ديجيت كيفية تفريغ تحميل المقطورات.
  • تأمل الشركة أن ترى الروبوتات توصل الطرود إلى باب المنازل.
- ما التقنيات التي جهزت بها هذه الروبوتات؟

مستشعرات توازن، وحركة ورادار مصغر، ونظام حوسبة متطور.

ظلت الروبوتات الشبيهة بالإنسان التي تعمل جنباً إلى جنب مع البشر حبيسة أفلام الخيال العلمي، لكن بات الخيال الآن أقرب إلى الحقيقة بفضل الروبوتات التي تطورها شركة "أجيليتي روبوتيكس" الأمريكية.

وقال رئيس قسم التكنولوجيا في الشركة الأمريكية، جوناثان هيرست: إن "الروبوت ديجيت الخاص بشركته سينشر في العامين المقبلين مع خطط تسعى لانضمامه إلى القوى البشرية العاملة والعمل معهم بانسجام"، بحسب ما نشر موقع "سنيت"، الجمعة.

وأضاف أن "إطلاق ديجيت سيبدأ في المستودعات، حيث سيتعلم الروبوت العمل جنباً إلى جنب مع الأشخاص في بيئة منظمة"، مشيراً إلى أن الروبوت سيتعلم كيفية تفريغ تحميل المقطورات، وسط آمال تعقدها الشركة بأن ترى الروبوتات توصل الطرود إلى أبواب المنازل.

لمساعدة الروبوتات على التنقل في بيئات العمل المختلفة جهز ديجيت "بمستشعرات حركة" و"ليدار" (رادار مصغر)، مما يسمح لها بالتنقل في بيئات مختلفة، وتخطيط خطواتها لتجنب العقبات.

بالطبع ديجيت ليس الروبوت الوحيد الذي يتصدر عناوين الأخبار؛ إذ لطالما استحوذت "بوسطن داينمكس" على المشاهدات من خلال روبوتها الذي يؤدي حركات بهلوانية.

عندما سُئل هيرست عن الكيفية التي ستمكن ديجيت من المنافسة، أجاب قائلاً: إن "الروبوت يهدف إلى العمل مع الناس، في حين أن روبوتات بوسطن في الأساس تعد روبوتات قيد البحث". 

وبين أن "ديجيت" يعتبر أكثر كفاءة، حيث إن معظم قوته تأتي من الحوسبة بدلاً من الحركة.

مكة المكرمة