روبوت بحري لاستكشاف بيئة قطر البحرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pZkbBa

تعمل القوارب الروبوتية كناقلات ومحطات إعادة شحن

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-03-2021 الساعة 15:07

من يمول مشروع الروبوت؟

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي. 

ما مهمة الروبوت؟

إنشاء خرائط معلومات للبيانات.

أعلن جياني دي كارو، الأستاذ المشارك في علوم الحاسوب في جامعة "كارنيجي ميلون" في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، استعانته بتقنية الذكاء الاصطناعي وأسطول من الروبوتات البحرية ذاتية التحكم لاستكشاف البيئة البحرية حول قطر وجمع معلومات وافية عنها.

وذكرت صحيفة "الشرق" المحلية، يوم الجمعة، أن دي كارو يقود فريقاً من الباحثين يعملون على تحسين فهم البيئات البحرية من خلال إنشاء خرائط معلومات للبيانات مثل العمق وجودة المياه والملوحة.

وتعتبر هذه المعلومات مهمة لدولة مثل قطر، التي تحرص على تحقيق التوازن بين عمليات النفط والغاز البحرية مع صون البيئة البحرية المهددة والحفاظ على استدامتها.

وقال "دي كارو": "نحن نستخدم تقنية الذكاء الاصطناعي لتنسيق أسطول من الروبوتات الجوية والبحرية الصغيرة نسبياً لجمع البيانات على مساحة كبيرة، يتيح استخدام هذا النهج القائم على توظيف سرب من الروبوتات أخذ عينات من البيانات من مواقع مختلفة في الوقت نفسه، والقدرة على تعديل المهمة باستمرار وتلقائياً حسب البيانات التي تم جمعها حديثاً، مما يؤدي إلى خرائط أكثر دقة".

وبين الباحث الأكاديمي أن "أحد التعقيدات المباشرة هو أن المركبات الجوية تنفد طاقتها بسرعة نسبية، لذلك صممنا النظام بحيث تعمل القوارب الروبوتية أيضاً كناقلات ومحطات إعادة شحن، ويتيح لنا ذلك تنفيذ المهام على مدى فترات زمنية أطول وبطريقة آلية بالكامل لا تحتاج لأي إشراف أو تدخل بشري".

وسيُطلق على المشروع اسم "الروبوتات البحرية - الجوية لرصد البيئة البحرية"، وهو مشروع تموله منحة مقدمة من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي. 

ويضم الفريق البحثي، الذي يرأسه دي كارو، أيضاً باحثين إيطاليين هما فيليبو أريكييلو من جامعة كاسينو وجنوب لاتسيو وإنريكو سيميتي من جامعة جينوفا.

مكة المكرمة