روبوت متعدد الوظائف بمطار أبوظبي لمكافحة كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3EnMBe

تشغيل الروبوت في المطار سيبدأ اعتباراً من مايو الجاري

Linkedin
whatsapp
الأحد، 03-05-2020 الساعة 11:50

أطلقت "مطارات أبوظبي" روبوتاً يعمل بنظام القيادة الذاتية من طراز (CoDi BOT UGV) لتوظيفه في عمليات التعقيم ومكافحة الفيروسات، ومن ضمنها فيروس كورونا المستجد.

وقالت "مطارات أبوظبي"، في بيان لها، السبت، إن الروبوت سيوفر ثلاث وظائف أساسية، تتمثل في "استهداف الفيروسات على الأسطح عبر رش مبيدات الجراثيم بنظام تحكم يستخدم الأشعة فوق البنفسجية"، إلى جانب "مهام الفحص الحراري للأفراد باستخدام الأشعة تحت الحمراء"، فضلاً عن "تعقيم المرافق باستخدام سوائل التعقيم الخاصة".

وأوضحت المطارات أن تشغيل الروبوت سيبدأ اعتباراً من مايو الجاري، في إطار الإجراءات التي تبنتها مطارات أبوظبي لتوفير أحدث التقنيات والأنظمة الذكية في عملياتها، وذلك بناء على توجيهات رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان.

ولفتت إلى أن إطلاق الروبوت تم بالتعاون مع صندوق "توازن" لتنمية القطاعات الاستراتيجية، حيث جرى تصميمه وتصنيعه من قِبل شركة "مراكب تكنولوجيز" التابعة للصندوق والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها.

وبينت أن استخدام الروبوت يأتي لتعزيز استخدام التقنيات الأكثر تقدماً، وتكاملها مع عملياتها في سبيل تحقيق أعلى مستويات الكفاءة، وتقديم أفضل الخدمات لمسافريها.

وسيبدأ الروبوت الجديد، وفق البيان، بالعمل في مختلف مرافق مطار أبوظبي الدولي، وضمن ذلك المناطق المخصصة للموظفين، ومرافق الشحن، بالإضافة إلى عمليات تعقيم طائرات الركاب.

ويتضمن تصميم وظائف الروبوت خصائص تقنية تمكنه من العمل في مقصورات الطائرات للحفاظ على نظافتها وتعقيمها، وهو ما يعتبر إحدى المزايا النوعية التي يوفرها الجهاز لضمان سلامة مشغّليها من خلال إمكانية التحكم فيه عن بُعد، باستخدام تقنية الفيديو، التي تبث مباشرة على شبكة الاتصالات عالية السرعة من الجيل الرابع.

وأشار البيان إلى أن الجهاز ذاتي القيادة سيسهم في دعم فريق العمليات التشغيلية ﻷداء مهامهم بشكل آمن في أثناء تعقيم الطائرات خلال وجودها على أرض مطار أبوظبي الدولي، بهدف القضاء على مخاطر العدوى والتلوث التي قد يتعرض لها الموظفون.

ولفت البيان إلى أن الروبوت يتمتع بمرونة عالية في تعقيم مختلف المساحات داخل مباني المطار، وهو ما يعزز جهود الحفاظ على السلامة والصحة العامة للحد من تفشي فيروس كورونا، أو إمكانية انتشاره في المستقبل.

يشار إلى أن إجمالي الإصابات بفيروس كورونا وصلت في الإمارات إلى 13 ألفاً و599 حالة والوفيات إلى 119، وفق آخر الأرقام الرسمية.

وزاد الانتشار بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي، ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

مكة المكرمة