روبوت يحاكي عمل النمل.. ما الفائدة منه؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LMVozj

وزنها 10 غرامات وتعمل بشكل جماعي وتؤدي حركات صعبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-07-2019 الساعة 17:04

يمتاز النمل بالكثير من المواصفات الفريدة؛ فهو يمتلك الذكاء والقوة والعمل الجماعي، ويفضل السكن في مستعمرات تضم عدداً هائلاً في استراتيجية تمكنه من الدفاع عن نفسه ضد الحيوانات المفترسة.

طور باحثو الروبوتات في مختبر البروفيسور جيمي بايك في جامعة لوزان في سويسرا، روبوتات صغيرة تحاكي النمل في طريقة عملها، فهي تبذل الحد الأدنى من الجهد البدني على المستوى الفردي، ولكنها قادرة على التواصل والتصرف بشكل جماعي، وفقاً لما نشرته مجلة "ساينس روبوتيكس" اليوم الجمعة.

على الرغم من بساطة التصميم الذي يبلغ وزنه 10 غرامات فقط، فإن لكل روبوت أوضاعاً حركية متعددة للتنقل على أي نوع من الأسطح.

وعند أدائها للمهام بشكل جماعي، يمكنها اكتشاف العقبات والتغلب عليها بسرعة وتحريك كائنات أكبر وأثقل بكثير من حجمها.

وتسمى هذه الروبوتات ذات الشكل الأوريغامي ثلاثي الأرجل "Tribots". 

يمكن تجميعها في دقائق معدودة فقط عن طريق طي مجموعة من الأوراق الرفيعة المتعددة المواد، وتم تجهيزها بأجهزة استشعار للأشعة تحت الحمراء لأغراض البحث والاتصالات، ويمكن أن تستوعب المزيد من أجهزة الاستشعار اعتماداً على المهمة المطلوبة منها.

 

 

بإمكان "Tribots" القفز الرأسي، والقفز الأفقي، والتدافع لإزالة العقبات، والمشي على أرض خشنة، والزحف على الأسطح المسطحة تماماً مثل النمل.
كما تقوم بتنظيم عملها وتقسيم الأدوار؛ فمنها القادة والعمال وقسم منها يستكشف.

في المواقف العملية، مثل مهمة البحث في حالات الطوارئ، يمكن نشر الروبوتات بشكل جماعي، وبفضل قدرات الاتصالات يمكنها تحديد موقع الهدف بسرعة على سطح كبير دون الاعتماد على GPS أو الملاحظات المرئية.

وقال الباحثون: "بما أنه يمكن تصنيعها ونشرها بأعداد كبيرة، فإن وجود بعض الخسائر لن يؤثر على نجاح المهمة".

وأضافوا: "من خلال ذكائها الجماعي الفريد، يمكن لروبوتاتنا الصغيرة أن تظهر قدرة أفضل على التكيف مع بيئات مجهولة؛ وبالتالي ستتفوق على مهام صعبة وكبيرة".

مكة المكرمة