"ريست آيد" براءة اختراع جديدة من آبل في "التعرّف على المعصم"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MnR5ko

ذراع كل شخص فريدٌ في تشكيله مثل بصمة الإصبع

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 11-01-2021 الساعة 16:30
- كيف تعمل هذه التقنية؟

من خلال قراءة تشكيل الأوردة داخل الجسم، وهي تختلف في تشكيلها من شخص لآخر.

- ما المشاكل التي تواجهها؟

 التعرّف على المعصم الموشوم أو المحروق أو ذي البشرة الداكنة.

- أين نتوقع استخدامها؟

في ساعات آبل، وحواسيب ماك، والهواتف.

سجلت شركة "آبل"، الاثنين، براءة اختراع لجهاز استشعار ضوئي على ظهر ساعتها بإمكانه مصادقة تسجيل المستخدمين، أطلقت عليه "ريست آيد" (Wrist ID). 

وتعد الفكرة الكامنة وراء تقنية فتح "معرّف المعصم" بسيطة للغاية، أحد المكونات الموجودة على الجزء الخلفي من الجهاز القابل للارتداء يطلق أشعة على معصم المستخدم. 

آبل

بعد ذلك يتم استخدام هذا لتوليد صورة رقمية مشفرة للمنطقة، وهذا الجزء المليء بالأوردة من ذراع كل شخص، فريد في تشكيله مثل بصمة الإصبع، ويختلف من شخص إلى آخر، مما يعني أنه بواسطة هذا الفحص سيكون الجهاز قادراً على التأكد من أنك أنت من ترتدي ساعة "آبل".

وجاء الاختراع الجديد بعد أن بات الاضطرار إلى كتابة رمز مرور يدوي لتسجيل الدخول إلى الأجهزة الحديثة يبدو قديماً ومزعجاً لكثيرين.

ووفقاً لما نقله موقع "ذا نيكست ويب" عن الشركة، يمكن توسيع هذا الأمان الإضافي ليشمل أجهزة أخرى. 

تتمثل إحدى مميزات ساعة "آبل" في كيفية استخدامها لإلغاء قفل جهاز "ماك" الخاص بك تلقائياً، وسيكون من الرائع لو كانت هناك طريقة يمكن أن يعمل بها معرّف المعصم بطريقة مماثلة مع الهاتف. 

آبل

بالطبع، هناك بعض الأشياء التي تجب مراعاتها قبل أن نبدأ في توقُّع ظهور هذا بساعة "آبل ووتش" القادمة. 

قد تواجه "آبل ووتش" مشاكل مع الجلد الموشوم، وعلى الرغم من أن هذا يبدو أنه قد تحسّن على مر السنين، لا تزال هناك أسئلة حول مدى نجاح تقنية كهذه في المناطق المشوّهة من المعصم بسبب حروق أو غيرها، أو ذات لون بشرة داكنة.

مكة المكرمة