ساعة من ألعاب الفيديو يومياً تُحسّن الاهتمام البصري

الدراسة شملت 29 طالباً وطالبة

الدراسة شملت 29 طالباً وطالبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 18-02-2018 الساعة 12:43


أظهرت دراسة صينية حديثة أن ممارسة ألعاب الفيديو لمدة ساعة واحدة يومياً يمكنها أن تؤثر إيجابياً في الدماغ، وأن تُحسن مهارات الاهتمام البصري.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة العلوم الإلكترونية والتكنولوجيا في الصين، ونشروا نتائجها الأحد في دورية (Human Neuroscience) العلمية.

وشارك في الدراسة 29 طالباً وطالبة، كان لنحو نصفهم خبرة عامين في ألعاب الفيديو، في حين كانت المجموعة الثانية تمتلك خبرة أقل من 6 أشهر في ممارسة ألعاب الفيديو.

وتأتي الدراسة استكمالاً لأبحاث أجريت من قبل، وكشفت تأثير ألعاب الفيديو على الدماغ.

وفي أكتوبر 2017 كشفت دراسة ألمانية أن الأشخاص الذين يمارسون ألعاب الفيديو يظهر عليهم تحسن في نشاط مناطق الدماغ المسؤولة عن التعلّم.

اقرأ أيضاً :

شاهد.. خوذة ذكية تحوّل صاحبها لـ"iron man"

وفي الدراسة الجديدة، اختبر الباحثون التأثير الذي تحدثه ممارسة ألعاب الفيديو لمدة ساعة واحدة على نشاط الدماغ. وقيّم الفريق نشاط الدماغ قبل وبعد ممارسة جميع المشاركين ألعاب الفيديو لمدة ساعة واحدة.

ووجد الباحثون أن ألعاب الفيديو لمدة ساعة واحدة فقط حسّنت قدرة المجموعتين على التركيز، كما تحسنت لديهم مهارات الاهتمام البصري.

والاهتمام البصري هو قدرة الدماغ على التركيز على المعلومات المهمة، وتجنب المعلومات الأقل أهمية في وقت واحد.

ووجد الباحثون أيضاً أن نشاط الدماغ لدى غير المحترفين في لعب الفيديو وصل إلى مستويات متقاربة لدى من يمتلكون خبرة أكثر من عامين في هذه الألعاب بعد ساعة واحدة من ألعاب الفيديو.

وقال الدكتور بيورن هوبرت فالاندر، قائد فريق البحث، إن الاهتمام البصري "ضروري لمنع الحِمل الزائد على الدماغ الذي يواجه باستمرار كمية هائلة من المعلومات البصرية".

وأضاف: "مهارات الاهتمام البصري مهمة بشكل خاص أثناء القيادة على سبيل المثال، أو البحث عن صديق بين حشد من الناس".

وكانت دراسة سابقة كشفت أن ألعاب الفيديو يمكن أن تغير مناطق الدماغ المسؤولة عن الاهتمام والمهارات البصرية، وتجعلها أكثر كفاءة.

مكة المكرمة