سامسونغ تنهي تحقيقات انفجار "نوت 7" وتكتشف الأخطاء

"سامسونغ" تكبدت خسائر تصل إلى 5.1 مليارات دولار

"سامسونغ" تكبدت خسائر تصل إلى 5.1 مليارات دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-01-2017 الساعة 12:01


أنهت شركة سامسونغ للإلكترونيات، تحقيقاتها حول انفجار بطارية أحدث هواتفها الجوالة الذكية الرائدة، من فئة (غالاكسي نوت 7).

ووفقاً لتقرير جديد صادر من صحيفة "جوونكانغ إيبو" الكورية الجنوبية، ونقلاً عن مصادر لم تسمها، فإن التقرير النهائي يشير إلى وجود مجموعة من العوامل التي أسهمت في فشل الهاتف، وأن "سامسونغ" ستقوم بنشر نتائج التحقيق كوسيلة لاستعادة ثقة المستهلك التي هي بحاجة شديدة إليها؛ ولضمان ألا تقوم بارتكاب الأخطاء نفسها مرة أخرى.

وكانت الشركة الكورية الجنوبية قد عمدت إلى فتح تحقيق لتحديد السبب الجذري وراء هذه المشاكل التي تعرض لها الجهاز، وأسهمت في واحدة من حالات فشل سلامة المنتجات الأكثر تكلفة مادياً في تاريخ التكنولوجيا، وذلك بعد مرور فترة زمنية وجيزة على توقيفها مبيعات الهاتف في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

اقرأ أيضاً :

سعودية تخترق المستحيل.. "هيلة" تتحدى الإعاقة باقتحام الفن

وظنت "سامسونغ" في بداية الأمر إمكانية أن تكون البطارية هي السبب وراء حدوث مثل تلك المشاكل، ما دفعها إلى فتح برامج لاستعادة الأجهزة المبيعة من هواتف (نوت 7) من مختلف أنحاء العالم، وتبديل البطارية الداخلية، واستخدام أخرى مقدمة من مورد آخر وإعادة بدء برنامج البيع مرة أخرى.

لكن تقارير لاحقة أفادت بوجود حالات انفجار لبطاريات الأجهزة المستبدلة حديثاً، ما دفع الشركة إلى اتخاذ قرار نهائي بوقف بيع (نوت 7) بشكل كامل، وسحب جميع الأجهزة الموجودة في السوق والبالغ عددها نحو 2.5 ملايين جهاز، وتوفير برامج لإعادة ثمن الهواتف للمستخدمين، وذلك في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وحذرت الشركة المنتجة للهواتف الذكية الأكبر في العالم من خسائر تصل قيمتها إلى 5.1 مليارات دولار من أرباحها التشغيلية لأكثر من ثلاثة أرباع متتالية.

مكة المكرمة