سامسونغ "نوت 7".. من هاتف الأحلام إلى قنبلة موقوتة

بات الهاتف مصدر رعب لشركات الطيران العالمية

بات الهاتف مصدر رعب لشركات الطيران العالمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-10-2016 الساعة 19:19


لم تتوقع سامسونغ، ولا في أسوأ كوابيسها، أن تبيع للمستهلكين هواتف باتت "قنابل موقوتة" تسير في الشوارع، كبّدتها خسائر مالية قياسية تجاوزت الـ 26 مليار دولار، وسط توقعات بأن ترتفع إلى 29 مليار دولار مع نهاية العام الجاري.

"غالاكسي نوت 7" الهاتف الذي حقق مبيعات قياسية خلال أسبوعين من طرحه، ببيع ما يزيد عن مليونين ونصف المليون هاتف، كانت التوقعات بأن يحقق أرباحاً بنحو 17 مليار دولار، إلا أنه كلف الشركة الكورية نحو مليار دولار، بعد أن استرجعت منها نحو مليوني جهاز، وفق تقرير لوكالة بلومبرغ.

كما سحبت سامسونغ "هاتفها الذكي" من كل أنحاء العالم؛ بسبب حدوث حالات انبعاث دخان أو اشتعال نيران بالهواتف، ما وجه ضربة قوية لسمعة الشركة، وأدى إلى تعويض مالكيها بهواتف أخرى من ذات الفئة، بالإضافة إلى خصم على السعر وصل إلى 100 دولار.

ولجأت شركة سامسونغ إلى توزيع صناديق خاصة معزولة حرارياً ومقاومة للحرائق على عملائها؛ لنقل أجهزة "نوت 7" خشية وقوع حرائق فيها.

ap_16285430923025

Note7b

وبات الهاتف مصدر رعب لشركات الطيران العالمية، الأمر الذي حدا بهيئة الطيران الأمريكية، بالتعاون مع عدّة جهات معنية بالطيران في الولايات المتحدة الأمريكية، لإصدار قرار حظر نهائي للهاتف على جميع الرحلات الجوية الأمريكية، بداية الشهر الجاري.

وعقب حظر هيئة الطيران الأمريكية للهاتف فتحت دولة الإمارات العربية المتحدة الباب لحظر الهاتف في شركات الطيران الخليجية، ففي العاشر من سبتمبر/أيلول الماضي، حظرت هيئة الطيران المدني الإماراتية الهاتف "سامسونغ نوت 7" على متن كل رحلاتها الجوية من وإلى مطارات الإمارات، أو حتى نقله في حقائب السفر وهو في حالة تشغيل أو شحن.

كما حذّرت الخطوط الجوية القطرية المسافرين على طائراتها من حمل هواتف "غالاكسي نوت 7"، كما منعت "طيران الخليج" البحرينية، والخطوط الجوية السعودية، المسافرين كافة على متن طائراتها من اصطحاب أجهزتهم المحمولة من نوع سامسونغ "غالاكسي نوت 7".

اقرأ أيضاً :

أصبح بوابة التقنية للشرق الأوسط.. دبي تطلق أسبوع "جيتكس"

ووفقاً لصحيفة "وول ستريت جورنال" فقد أكد المتحدث باسم "سامسونغ" أن معامل الاختبار الداخلية لم تظهر أي مشاكل في هواتف "نوت 7"، سواء كانت الأصلية أو المستبدلة، علماً أن الشركة كانت أعلنت في سبتمبر/أيلول الماضي عن وجود مشكلة في بطارية الجهاز!

وفي خطوة منها لمحو هذا الكابوس، قررت الشركة الكورية إنهاء وجود سلسلة "نوت"، حيث ذكر تقرير لوكالة رويترز أن الشركة تنوي إنهاء "سلسلة نوت"، والتركيز على فئة "غالاكسي إس 8"، مع وجود جهاز جديد هو "غالاكسي إس 8 بلس"، الذي سيكون هاتفاً وحاسباً لوحياً، مع تزويده بقلم ضوئي.

وعلى الرغم من الإجراءات التي اتخذتها سامسونغ لإنقاذ سمعتها، فإنها تركت لدى المستخدم انطباعاً سيئاً، كان المستفيد منه منافستها التقليدية آبل الأمريكية.

إذ توقعت مؤسسة "KGI" التكنولوجية الأمريكية، بأن تخسر سامسونغ 5.7 ملايين عميل على الأقل لصالح آبل، بعد أن قاموا بشراء "نوت 7" في وقت سابق، واضطروا لإعادته، بعد أن فقدوا ثقتهم بالشركة الكورية.

مكة المكرمة