شاهد: ابتكارات مدهشة لإيقاف خطر طائرات الـ"درون"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Yqkxn

تزايد الاستخدامات السلبية اضطر الشركات إلى صناعة مضادات لـ"الدرونز"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-01-2019 الساعة 12:43

شَهِدت الأسواق العالمية تنامياً كبيراً في طلب الطائرات من دون طيار، أو ما يُعرف بالـ"درون"، فحبّ الاستطلاع وأخذ الصور الجميلة، إضافة إلى الفضول للاستكشاف في بعض الأحيان، كلها كانت أسباباً لانتشارها وازدهار صناعتها.

لكن هنالك دوماً من يسعى لتحريف الغاية النبيلة من الصناعات التكنولوجية الحديثة وحرْف مسار عملها.

فاستخدامها في تهريب المخدرات بين الحدود، وإدخال المواد المحظورة إلى السجون، أو جعلها تحلّق قرب المطارات والمواقع الحساسة، والخوف من تسخيرها في تنفيذ عمل إرهابي، دفعت الشركات لإيجاد حلول للسيطرة عليها وإبعاد خطرها.

وقد تعددت الأساليب وتنوعت المنظومات الدفاعية التي صممت لأجلها، وفيما يأتي 8 من أبرز الوسائل المستخدمة لكبح جماح "الدرونز":

أولاً: منظومة "SkyWall 100"

منظومة دفاعية محمولة على الكتف مستوحاة من فيلم "لود أوت" الشهير، تزن ما يقارب 10 كيلوغرامات، مجهزة ببرنامج ذكاء اصطناعي متطور. عند رصد الرامي للطائرة ووضعها في الهدف، تنطلق قذيفة تحمل شبكة، وحين تقترب القذيفة من الهدف تنفلق مطلقةً شبكة تعمل على اصطياد الطائرة، وتكون مربوطة بمنطاد، حيث تهبط على الأرض بأمان.

ثانياً: منظومة "Drone Defender"

وهي منظومة شبيهة بالبندقية القتالية، تزن نحو 4 كيلوغرامات، مجهزة بعدة أنظمة إلكترونية حديثة؛ كتحديد المواقع والبحث والرصد، تخلق البندقية بعد تحديدها الهدف تشويشاً بين إشارة المستخدم للطائرة والطائرة، ويتحكم الرامي فيها، ثم يجبرها على الهبوط.

على الرغم من أنها غير متوافرة تجارياً بالكامل بعد، فإن دائرة مراقبة الحدود الأمريكية، ووزارتي الأمن الداخلي والدفاع الأمريكيتين، تستخدمها.

ثالثاً: منظومة  "Death Ray Truck"

هناك دائماً خوف من احتمال أن تقع الطائرات من دون طيار في الأيدي الخطأ، ومن ثم أن تستخدَم كسلاح إرهابي. ويعد المتعهدون العسكريون في الولايات المتحدة أكثر استعداداً لهذا السيناريو، إذ أنشأت شركة بوينغ شاحنة "Death Ray" لمكافحة الطائرات من دون طيار، حيث ركِّب السلاح على شاحنة، وهو عبارة عن جهاز ليزر غير مرئي متنقل عالي الطاقة، يوجَّه باستخدام وحدة تحكم "Xbox".

رابعاً: منظومة "Drone Gun"

وهي بندقية شبيهة بتلك التي نشاهدها في أفلام الخيال العلمي. بعد تحديد الرامي الهدفَ وضغطه على الزناد، تطلق موجة كهربائية تعمل على صنع حاجز بين الطائرة ومالكها، وهو ما يجبر الطائرة على الهبوط أو العودة إلى مالكها فوراً، ويصل مدى سيطرتها لحدود 1.2 ميل.

خامساً: "Sky Fence"

هي منظومة تُثبّت على المباني لتعمل تلقائياً عند رصدها أي طائرة، وترسل ذبذبات تشويش إلى الطائرة، مجبرةً إياها على الهبوط.

جرى تجريبها فوق أحد السجون في المملكة المتحدة، وأثبتت كفاءتها بشكل كبير.

سادساً: "DARPA" ليزر

أنفقت حكومة الولايات المتحدة ملايين الدولارات على تكنولوجيا مكافحة الطائرات من دون طيار، فعلى الرغم من عدم وجود حالات موثقة للأشخاص الذين يجهزون الطائرات من دون طيار بالمتفجرات لأغراض خبيثة، فقد كانت هناك حالات في ألمانيا واليابان لأشخاص يستخدمون الطائرات من دون طيار باعتبارها أسلحة.

يعمل "البنتاغون" حالياً على السلاح النهائي المضاد للطائرات، ومن المتوقع أن يظهر لأول مرة في عام 2020، وسيكون مجهزاً بتكنولوجيا تجعله قادراً على تحييد جميع أنواع الطائرات من دون طيار بغض النظر عن الشكل أو الحجم، إذ سيكون النظام المعياري متوافقاً مع أي مركبة تقريباً، كما يمكنه أيضاً إخراج أي نوع من أنواع الصواريخ والمدفعية حسب نوع التهديد القادم.

سابعاً: "Drone Catcher"

يقول البعض: استخدم حيل عدوك للتغلب عليه، من هذا المنطلق عملت شركة "Delft Dynamic" على إنشاء طائرة درون مجهزة بشبكة. عند الوصول إلى الطائرة المقصودة تلقي الطائرة شبكتها على الطائرة المهاجمة؛ وتصطادها.

ثامناً: الطيور الجارحة

كانت الطيور الجارحة خياراً قابلاً للتطبيق لإنفاذ القانون والقبض على الطائرات الخارجة عليه، فقد دُرّبت الطيور، مثل النسور والصقور، على إسقاط الطائرات من دون طيار.

تعد النسور من أكثر الصيادين فاعلية في المملكة الحيوانية، فهي تملك جناحين واسعين ونظراً ثاقباً. وفي أوائل عام 2016 عرضت الشرطة الهولندية بعض الطيور التي تدربت للقبض على الدرونز.

لكن في نهاية المطاف، تقاعدت الطيور الشرسة، لأنها لم تتصرف دائماً كما هو متوقع ومطلوب منها.

 

مكة المكرمة