شاهد: العلماء يصممون يد روبوت قادرة على عزف البيانو

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ld27xp

يد روبوت مشابهة لتركيب اليد البشرية تعزف البيانو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-12-2018 الساعة 16:44

شهدت السنوات الأخيرة قفزات كبيرة ومتسارعة في تكنولوجيا صناعة الروبوتات، وبعد أن أثبتت الطابعات ثلاثية الأبعاد قدراتها المهولة في تصميم الأجزاء الصعبة، وبأسلوب دقيق، أضحى العلماء يستثمرونها لطباعة يد روبوت، مشابهة بكل تفاصيلها للهيكل العظمي لليد البشرية.

ووفقاً لما ذكره موقع "ساينس روبوتيكس مجازين"، أمس الأربعاء، فقد طور باحثون من جامعة كامبردج، يداً روبوتية يمكن أن تعزف نوتات موسيقية بسيطة على البيانو بمجرد تحريك معصمها.

وعلى الرغم من أن هذا الروبوت ليس موهوباً بالعزف لدرجة كبيرة، فإنه يوضح مدى صعوبة تقليد اليد البشرية، ومقدار الحركة المعقدة التي لا يزال من الممكن تحقيقها من خلال الاستمرار بتطوير التصاميم.

صُمّمت اليد بشكل مشابه لكل الأجزاء الميكانيكية في الإنسان، من عظام وأربطة فقط، أي من دون عضلات وأوتار، واستخدم لصناعتها مواد ليّنة، وبمساعدة طابعات ثلاثية الأبعاد متطورة.

وعلى الرغم من دقة تصميم اليد فإنه لا يمكن مقارنتها باليد البشرية، فالعديد من الحركات لا تقدر على تقليدها بالاعتماد على الأجزاء الميكانيكية فقط، دون وجود ما يعادل العضلات والأوتار لدى الإنسان.

ويقول العلماء إنه لا يمكن الاستفادة من هذا التصميم الميكانيكي لليد لتحقيق مجموعة واسعة من الحركات في الروبوتات، كالمشي أو السباحة أو الطيران،

وبهذا الصدد يقول جوزي هيوز، من قسم الهندسة في جامعة كامبردج: " التصميم الميكانيكي الذكي يُمكِّننا من تحقيق أقصى مدى للحركة مع الحد الأدنى من تكاليف التحكم، أردنا أن نرى فقط مقدار الحركة التي يمكن أن نحصل عليها من الأجزاء الميكانيكية وحدها". 

وعلى مدى السنوات العديدة الماضية، بدأ دمج المكونات اللينة في تصميم الروبوتات، وبفضل التقدم في تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، وهو ما سمح للباحثين بإضافة تعقيد لهذه الأنظمة.

إن اليد البشرية معقدة بشكل لا يصدق، وبناء روبوتات تتمتع بهذه البراعة بالحركة والتكيف هو تحدٍّ هائل، ومعظم الروبوتات المتقدمة اليوم ليست قادرة على التعامل مع المهام التي يمكن للأطفال الصغار القيام بها بكل سهولة.

وينقل نفس الموقع عن الدكتورة فوميا إييدا، التي قادت البحث: "تتكون أجسامنا من تصميمات ميكانيكية ذكية مثل العظام والأربطة والجلود، والتي تساعدنا على التصرف بذكاء حتى من دون تحكم فعال يقوده الدماغ".

وقال هيوز: "يعد العزف على البيانو اختباراً مثالياً لهذه الأنظمة، نظراً لأنه تحدٍّ معقد ودقيق يتطلب مجموعة كبيرة من السلوكيات من أجل تحقيق أنماط عزف مختلفة".

برمج الباحثون الروبوت ليعزف عدداً من المقاطع الموسيقية القصيرة، والتي تتحقق من خلال حركة المعصم فقط، وقال هيوز: "إنها مجرد أساسيات في هذه المرحلة، ولكن حتى مع هذه الحركة الفردية لا يزال بإمكاننا الحصول على سلوك معقد ودقيق للغاية".

ويأمل الباحثون أن يسهم تطويرهم هذا في الوصول إلى ابتكار حركات أشد تعقيداً في الروبوتات، والتي تمكنها من تنفيذ مهام طبية دقيقة، أو التعامل مع أشياء هشة. 

مكة المكرمة