شاهد: برنامج ذكي يهدّدُ بأزمات سياسية خطيرة

عروض العمل يقدمها قراصنة الإنترنت من خلال "الإنترنت المظلم"

عروض العمل يقدمها قراصنة الإنترنت من خلال "الإنترنت المظلم"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-04-2018 الساعة 16:22


في ظل الأزمات السياسية الجديدة التي باتت تُقاد عبر الإنترنت، ومنصات التشغيل الذكية، بَرَزَ على ساحة "الإنترنت المُظلم" العديد من مطوري البرامج والتطبيقات الذكية، والقراصنة المُسيّرين من قبل شخصيات نافذة، أو حكومات تسعى لافتعال أزمات سياسية، وتشويه صورة شخصيات مشهورة، بافتعال أخبار مزيفة حولها.

وفي سعيهم لكشف مثل هذه البرامج التي قد يستخدمها البعض لافتعال أخبار مزيفة على مستوى عالٍ من الحرفية، عَمدَ فريق أمني أمريكي متخصص في الأمن السيبراني، بالتعاون مع فريق هوليوودي محترف في تحرير الفيديو، إلى استخدام أحدث برامج تزييف الأخبار الرقمية التي يتم التعامل بها في شبكة الإنترنت المُظلم، لبيان الخطر الذي يمكن أن تسببه هذه البرامج في تغيير الرأي العام، وافتعال الأزمات.

وقام فريق الأمن السيبراني لموقع "Buzzfeed" الأمريكي، بعمل فيديو مزيف للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وهو يشتم الرئيس الحالي دونالد ترامب، وينتقد سياساته بعبارات شديدة اللهجة، وذلك بالتعاون مع المخرج والممثل الأمريكي "جوردن بيلي"، الذي تم استخدام صوته وحركاته كأساس للفيديو المزيف.

وتطلّب الفيديو المزيف لأوباما، والذي بلغ طوله دقيقة وعشر ثوانٍ، 56 ساعة عمل، تم خلالها الاستعانة بمئات الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بالرئيس الأمريكي، والتي جُمعت ودُمجت من خلال ما بات يعرف ببرامج "deepfakes".

ووفقاً لموقع "Buzzfeed" الأمريكي، فإن برامج "deepfakes" الذكية تقوم بالدمج الرقمي لصور ومقاطع فيديو متعددة للشخصية المستهدفة، وتركيبها في مقطع فيديو باستخدام شخصية بديلة، مع تعديل احترافي على الصوت ليشابه صوت الشخصية المطلوب تزييف صورتها أمام الرأي العام.

إلى ذلك أكد الفريق الأمن السيبراني للموقع، أن مستقبل الأخبار المزيفة يُنذر بواقع "خطير"، ولا سيما بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيما شدد الفريق على أهمية زيادة وعي المُتلقين بمختلف مستوياتهم، إلى ما يمكن أن تفعله هذه البرامج، التي قد يستخدمها البعض ضد الشخصيات المشهورة حول العالم.

مكة المكرمة