شريحة طبية جديدة قابلة للارتداء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GZnqNB

الشريحة تتكون من مئات الآلاف من أجهزة الكشف الضوئي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-02-2019 الساعة 11:41

طوّر القائمون على مشروع "جرافين فلاشينك" الأوروبي، وبالتعاون مع معهد العلوم الضوئية، شريحة إلكترونية من الجرافين، تعد من أكثر الأجهزة القابلة للارتداء إثارة للإعجاب.

وبحسب ما نشره موقع "إنترستنك إنجنيرينك"، اليوم الاثنين، فإن هذه الشريحة بإمكانها الكشف عن الأشعة فوق البنفسجية الضارة، وترصد مستويات الصحة واللياقة البدنية لدى المستخدم.

وتتكون هذه الشريحة الجديدة من رقعة شفافة تُلصق على الجلد ويمكن التخلص منها بسهولة، وتسمح للراغبين بمراقبة مستوى تعرضهم للأشعة فوق البنفسجية، ومتصلة بالهاتف المحمول. ويأمل العلماء أن تتمكن النماذج الأولية من تحويل الهواتف المحمولة إلى أجهزة منقذة للحياة. 

وإضافة إلى تحسُّسها مستويات الأشعة فوق البنفسجية، فهي تملك قائمة طويلة من المهام، فمن خلالها يمكن قياس معدل ضربات القلب، ومستوى الأكسجين في الدم، ومعدل التنفس ودرجة الحرارة.

وستسمح هذه الرقاقة من خلال توجيهاتها للمستخدمين بتكييف كل من تمريناتهم الروتينية ومدخل المياه، وهو ما يُبقيهم في اللياقة البدنية المثلى.

ويمكن استخدام الجهاز الجديد في حالات خاصة أخرى مثل الارتفاعات العالية حيث يكون الأكسجين نادراً، للحفاظ على مستوياته داخل الجسم تحت السيطرة.

الاختراعات السابقة لرصد مثل هذا النوع من الأشعة كانت مكلفة للغاية وذات حجم كبير، وهذه الرقاقة ستفتح باباً جديداً للباحثين، لتطوير مزيد من التقنيات المعتمدة على الجرافين.

وقال فرانك كوبينز، من معهد العلوم الضوئية: "إن المستشعرات التي تعتمد على الجرافين ويتم التعامل معها من خلال كاميرا الجوال، ستسمح لنا بمشاهدة كثير من الأمور التي لا تراها العين البشرية، وهذه الشريحة تتكون من مئات الآلاف من أجهزة الكشف الضوئي، وحساسة للغاية للأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء".

وبحسب الموقع نفسه، فإن هذه التكنولوجيا الجديدة ستكون لها استخدامات تتعدى استخداماتها الطبية، حيث سيتمكن مستخدموها من التجوال في السوبر ماركت مع جوالاتهم، لفحص الفواكه الطازجة من غيرها، أو استخدام الكاميرا للقيادة في حالات الضباب الكثيف من خلال توفير مخططات معززة للمركبات.

مكة المكرمة