طريقة مبتكرة لعلاج الكسور مستوحاة من مكعبات الأطفال

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3mmnXn

كل لبنة يبلغ حجمها 1.5 ملم مكعب

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-07-2020 الساعة 17:14
- ما الفائدة من هذا الابتكار؟

تسريع عملية شفاء الكسور، بطريقة سهلة وغير مكلفة.

- أي الكسور تكون قادرة على معالجتها؟

لعلاج العظام التي يجب إزالتها عند علاج السرطان، ولعمليات إصلاح العمود الفقري وبناء عظام الفك الضعيفة قبل زراعة الأسنان.

طوّر باحثون من جامعة "أوريغون" للصحة والعلوم الطبية، وباستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد، طوباً صغيراً على هيئة "ليغو" (مكعبات الأطفال) يُستخدم لعلاج الكسور في جسم الإنسان.

ووفقاً لأبحاث جديدة نُشرت في مجلة "أدفانسد ماتيريال"، فإن الطوب الصغير المجوف، المستوحى من لعبة "ليغو" يعمل بمنزلة سقالات يمكن أن تنمو عليها الأنسجة الصلبة والناعمة بشكلٍ أفضل من طرق التجديد الحالية، وأنّ كل لبنة يبلغ حجمها 1.5 ملم مكعب.

في هذا الإطار، قال لويس بيرتاسوني، دكتور في الجامعة، والذي قاد فريق التكنولوجيا: إن "سَقّالاتنا الجديدة هي براءات اختراع، وهي سهلة الاستخدام؛ يمكن تكديسها معاً مثل الليغو ووضعها في آلاف التكوينات المختلفة لتتناسب مع تعقيد وحجم أي موقف تقريباً". 

فعند تكديس الطوب معاً، يتم تصميم إصلاح العظام المكسورة بشكل أفضل من الأساليب الحالية.

وجرت العادة بأن يصلح الجراحون كسور العظام المعقدة عن طريق زرع قضبان أو صفائح معدنية، لتثبيت العظم ثم إدخال مواد سقالات متوافقة حيوياً ومعبأة بمساحيق أو معاجين تعزز الشفاء.

طابعة ثلاثية الأبعاد

الميزة الفريدة لنظام السقالات الجديد هذا يتمثل في أن كتلتهُ المجوفة يمكن ملؤها بكميات صغيرة من الجِل تحتوي على عوامل نمو مختلفة يتم وضعها بدقة بالقرب من المكان الذي تحتاجه. 

ووجدت الدراسة أن الكتل المملوءة بعوامل النمو الموضوعة بالقرب من عظام الفئران التي تم إصلاحها أدت إلى نمو الأوعية الدموية بنحو ثلاث مراتٍ أكثر من مادة السقالات التقليدية.

وعزز المؤلف المشارك في الدراسة، الدكتور راميش سوبيا هذا الطرح بقوله: إنه "يمكن وضع عوامل نمو مختلفة داخل كل كتلة، مما يمكننا من إصلاح الأنسجة بشكل أسرع وأكثر دقة".

 

مكة المكرمة