عالم روسي يحاول إصلاح "أخطاء الحمض النووي" عبر تقنية خطيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6w8nvB

يخشى العلماء التلاعب بالحمض النووي، حيث يمكن أن يكون له آثار خطيرة وطويلة الأجل بل حتى تهدد الحياة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-07-2019 الساعة 16:33

كشف عالم روسي عن رغبته في استخدام تقنية تحرير الحمض النووي المثيرة للجدل المعروفة بـ"كريسبر" لمنع الأزواج الصم من إنجاب أطفال صم.

وقال دينيس ريبريكوف عالم الأحياء الروسي إنه يعرف "خمسة أزواج يعانون من الصمم الوراثي، وهم يشعرون بالقلق من أن أطفالهم قد يولدون معاقين".

سبب الصمم هو فقدان جزء من الحمض النووي يوقف نمو السمع لدى أي شخص.

ويعتقد السيد ريبريكوف أنّ بإمكانه استخدام تقنية تحرير الجينات لإصلاح هذا الخطأ في الحمض النووي ومنع الأزواج من نقل الإعاقة إلى أطفالهم، وفقاً لما أوردته صحيفة نيو ساينتست، اليوم الجمعة .

لكن ريبريكوف واجه انتقادات من العلماء في هذا المجال يحذرون من أن الجراحة غير المختبرة تكون "محفوفة بالمخاطر".

وقال الدكتور غيتان بورغيو من الجامعة الوطنية الأسترالية لصحيفة نيو ساينتست: "ريبريكوف مصمم بالتأكيد على إجراء بعض التعديلات على الجينات الوراثية، لكن الوقت ما يزال مبكراً لمثل هذه الخطوة، وعمله محفوف بالمخاطر".

 

 

تعمل تقنية "كريسبر" على تقطيع ولصق أقسام الحمض النووي، ممَّا يؤدي إلى تغيير التأثير الوراثي للمولود.

بالنسبة لشخص مصاب باضطراب وراثي، على سبيل المثال ، يمكن إنشاء الجين المصحح في المختبر ثم زرعه جراحياً في الجسم لمحاولة علاج المرض.

لا يزال العلم في مهده، وهناك مخاوف كبيرة حول الآثار الطبية والأخلاقية لاستخدامه، ويخشى العلماء التلاعب بالحمض النووي، حيث يمكن أن يكون له آثار خطيرة وطويلة الأجل بل تهدد الحياة.

ولكن على الجانب الآخر، فقد أظهرت كريسبر وعداً بمعالجة الأشخاص الذين يعانون من أمراض صعبة العلاج أو يتعذر علاجهم في الوقت الحالي، مثل السرطان والأمراض الوراثية.

وقال ريبريكوف إنه "على الرغم من أنه لا يستطيع التأكد من نجاحه، إلا أنه يعرف بالضبط أي جزء من الحمض النووي يستهدفه، الموضع 35 من الجين GJB2".

وقالت مجلة نيو ساينتيست: "إن الخطأ الجيني للصمم شائع إلى حد ما في غرب سيبيريا، وإذا ما ورث عن كلا الوالدين فإنه يؤدي إلى الصمم التام منذ الولادة". 

مكة المكرمة