عقار للسرطان يؤثر على خصوبة الأم والأجنّة بالمستقبل

 يؤثر العقار على خصوبة الأم والطفل في المستقبل

يؤثر العقار على خصوبة الأم والطفل في المستقبل

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 13-08-2016 الساعة 16:30


حذّرت دراسة بريطانية حديثة من أن عقاراً يستخدم في علاج الأورام السرطانية، يمكن أن يؤثر على خصوبة المواليد في المستقبل، إذا تناولته السيدات أثناء الحمل.

ونشرت نتائج الدراسة، السبت، في دورية "BMC Cancer" العلمية، وأوضح باحثون بجامعة أدنبرة الأسكتلندية أن عقار "إيتوبوسيد" قد يعجل بإصابة الحوامل بانقطاع الطمث المبكر.

وأضاف الباحثون أن عقار "إيتوبوسيد" يستخدم في الأساس لعلاج أورام الرئة والمبيض والخصيتين وسرطان الغدد الليمفاوية، لكن إذا تم تناوله أثناء الحمل قد يشكل خطراً على المواليد والحوامل.

وأجرى فريق البحث دراسته على الفئران؛ لرصد تأثيرات عقار "إيتوبوسيد" على الحوامل، ووجدوا أن العقار يؤدي دوراً في عملية نقل خلايا جرثومية من الحوامل إلى الأجنّة؛ ما يؤثر على خصوبتهم في المستقبل، ووجد الباحثون أيضاً أن هذا العقار يمكن أن يعجّل بإصابة الحوامل بانقطاع الطمث المبكر.

وقال الباحثون: إن "نتائج هذه الدراسة تدعو للقلق، خاصة أن هذا العقار من المحتمل أن يؤدي إلى نتائج مماثلة عند البشر، كما حدث لدى الفئران".

وكانت دراسات سابقة كشفت أن انقطاع الطمث المبكر لدى السيدات يرتبط على الأرجح بزيادة أعداد ومخاطر الإصابة بأمراض ما بعد انقطاع الطمث؛ ومنها هشاشة العظام وأمراض القلب والسكري والبدانة والزهايمر وغيرها.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة