علاج فقدان السمع يكلف العالم 750 مليار دولار سنوياً

360 مليون شخص يعانون من مشاكل السمع حول العالم

360 مليون شخص يعانون من مشاكل السمع حول العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-03-2017 الساعة 10:18


دعت منظمة الصحة العالمية الجمعة، في تقريرٍ أصدرته بمناسبة اليوم العالمي للسمع، إلى إجراء المزيد من التدخلات، من قبل المجتمع الدولي لمعالجة فاقدي السمع، الذين بات علاجهم يُكلف الإقتصاد العالمي، ما يُعادل 750 مليار دولار أمريكي سنوياً.

وقالت المنظمة في بيانٍ صحفي نشرته عبر موقعها الرسمي، وتابعه "الخليج أونلاين" أنه بإمكان صُنَّاع القرار أن يعالجوا فقدان السمع، من خلال تخصيص الموارد المناسبة لذلك، ودمج رعاية الأُذن والسمع في النظم الصحية، فيما أشارت المنظمة، إلى أهمية تنفيذ برامج معنية بالتشخيص والتدخل المبكرين، وزيادة الوعي المجتمعي، حول أهمية معالجة فقدان السمع.

وأوضحت المنظمة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، إن البيانات التي سجلتها المنظمة مؤخراً، تؤكد أن التدخلات العاجلة في مكافحة فقدان السمع، تُمثلُ مردودية وقائية عالية، وخاصة فيما يتعلق بتوفير الحماية والوقائية من الأصوات العالية، والتشخيص المبكر لإلتهاب الأُذن الوسطى وعلاجها، وخاصة عند حديثي الولادة، والأطفال في سن الدراسة، والبالغون ممن تزيد أعمارهم على 50 سنة.

اقرأ أيضاً :

أردوغان: أوروبا تؤوي إرهابيين وألمانيا لا تختلف عن النازية

وأشار التقرير الصادر عن المنظمة، إلى أهمية الفوائد التي سيحققها ذلك للمجتمع، فضلاً عن العائدات الكبيرة من الإستثمار في هذا القطاع الهام، الذي أصبح يُمثلُ شريحة واسعة من البشر، تشمل 360 مليون شخص على الصعيد العالمي، يعاني من فقدان السمع المسبب للعجز، بحسب ما اعلنته منظمة الصحة العالمية

ودعت المنظمة إلى الزيادة النوعية في خدمات إعادة التأهيل، بالتوازي مع الدعم اللازم تطويره في أجهزة تقوية السمع، وتحسين عمليات زرع قوقعة الأذن، وإتاحتها للجميع.

مكة المكرمة