عودة فيروس "الفدية" تنشر الرعب والتحذيرات في العالم

الفايروس ضرب مطارات ومصارف وشركات

الفايروس ضرب مطارات ومصارف وشركات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-06-2017 الساعة 08:44


عاد من جديد رعب الهجمات الإلكترونية الخبيثة ليدبّ في دول العالم، بعد أن ضربت، الثلاثاء، عدة مناطق في أوروبا وروسيا والولايات المتحدة، يُعتقد أنها تمت باستخدام فيروس الابتزاز الخبيث "بيتيا"، الذي يشبه كثيراً فيروس "واناكري" المعروف بـ "الفدية"، والذي هز العالم الشهر الماضي.

وزارة الأمن الوطني الأمريكي، أعلنت في بيان لها، الثلاثاء، أنها "تراقب" تقارير عن هجمات إلكترونية "أضرّت عدة كيانات عالمية"، مبيّنة أنها "تنسّق مع شركائها الدوليين والمحليين المختصين في هذا المجال"، معربة عن استعدادها لمد يد المساعدة لأي جهة تطلب منها ذلك.

من جهته، حذر مركز معلومات مجلس الوزراء المصري، مساء الثلاثاء، المواطنين من هجمات إلكترونية "شرسة" عبر فيروس الابتزاز "بيتيا".

وأوضح المركز في بيان له، أن الفيروس يستغل نفس الثغرة الخاصة الموجودة في بعض إصدارات نظام التشغيل ويندوز، واسمها "Eternal Blue"؛ لاختراق الحواسيب، ومن ثم الحصول على الملفات والمساومة عليها.

اقرأ أيضاً:

تحديثات فريدة لخرائط "آبل" تنافس "جوجل ماب".. تعرّف عليها

وأشار البيان إلى أنه "يجب أن تدفع 300 دولار فدية لكي تسترد ملفاتك، وهو ما حدث إلى الآن مع أكثر من مؤسسة، سواء حكومية أو مؤسسات عامة دولياً".

وتضمّنت التحذيرات "ألا يتم تحميل تطبيقات أو استلام ملفّات من أشخاص غير معلومين، ولا يتم الضغط على أي روابط مشبوهة، والنسخ الاحتياطي في أماكن معزولة عن الإنترنت بالكامل"، وفق البيان.

وأعلن العديد من الشركات والمؤسّسات حول العالم، وخاصة في روسيا وأوروبا، مساء الثلاثاء، تعرّضها لهجمات إلكترونية شرسة ومتزامنة، يُعتقد أنّها تمت بواسطة فيروس الابتزاز "بيتيا"، ما أدّى إلى خروج حواسيب عن الخدمة.

وبدأت الهجمات فى روسيا وأوكرانيا، وانتشرت بعدها إلى الولايات المتحدة وأوروبا، وتشبه بشكل كبير هجمات فيروس "واناكري"، المعروف بـ "الفدية"، والتي استهدفت شركات ومؤسسات في مختلف دول العالم في مايو/أيار الماضي.

مكة المكرمة