غرسات دماغية جديدة تعد بعلاج أمراض الجهاز العصبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D3zwBa

الجهاز الخارجي كان عبارة عن رقعة رقيقة بحجم بصمة الإبهام

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 13-08-2021 الساعة 18:40
- ما الجديد في هذه الدراسة؟

العلماء تمكنوا من تصميم أجهزة تسجيل إشارات الدماغ صغيرة جداً، مما يمكنهم من فهم الدماغ بشكل أكبر.

- ما الفائدة من هذه الغرسات؟

يمكن أن يؤدي فهم الدماغ بشكل أكبر إلى ابتكار علاجات جديدة للأشخاص الذين يعانون من إصابات في الدماغ أو العمود الفقري.

طوّر باحثون من جامعة "براون" في الولايات المتحدة جيلاً جديداً من الغرسات العصبية، والتي بدورها تمنح فهماً أكبر لعمل الدماغ وتساعد في إيجاد علاجات جديدة.

وأثبت العلماء أنه يمكن استخدام نحو 50 غرسة إلكترونية في الدماغ بحجم صغير جداً لتسجيل النشاط العصبي للقوارض، وهو تقدم قد يؤدي إلى علاجات أفضل للأشخاص الذين يعانون من إصابات في الدماغ أو العمود الفقري.

ووفقاً للباحثين يمكن لأجهزة الاستشعار، التي يطلق عليها اسم "الحبيبات العصبية"، تسجيل النبضات الكهربائية التي تصدرها الخلايا العصبية وإرسال هذه الإشارات لاسلكياً إلى جهاز مركزي.

وقال العلماء، الجمعة، لمجلة "نيتشر إلكترونيك": "يمكن أن تمكننا هذه الغرسات من تسجيل إشارات الدماغ بتفاصيل غير مسبوقة، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى علاجات جديدة للأشخاص الذين يعانون من إصابات في الدماغ أو العمود الفقري".

تستخدم معظم أنظمة واجهات الدماغ والحاسوب (BCI) -المستخدمة حالياً- مستشعراً أو مستشعرين لأخذ عينات تصل إلى بضع مئات من الخلايا العصبية، ومن ثم فإن جمع البيانات من مجموعات أكبر من خلايا الدماغ يمكن أن يكشف عن مزيد من الأفكار حول عمل الدماغ.

يقول كبير مؤلفي الدراسة في الجامعة، رتو نورميكو: "أحد التحديات الكبيرة في مجال واجهات الدماغ والحاسوب هو هندسة استكشاف أكبر عدد ممكن من النقاط في الدماغ".

وأضاف أن "تحقيق هذا يتطلب تقليص الإلكترونيات المعقدة، التي تكتشف الإشارات العصبية وتضخمها وتنقلها، إلى شرائح السليكون العصبية الصغيرة، لذا عمدنا بعد ذلك إلى بناء جهاز خارجي عن الجسم يعمل كمحور اتصالات للغرسات ويستقبل الإشارات من الرقائق الدقيقة".

وبين الباحثون أن في الدراسة الحالية على القوارض كان الجهاز الخارجي عبارة عن رقعة رقيقة بحجم بصمة الإبهام تتصل بفروة الرأس خارج الجمجمة.