فريق إماراتي يعالج طفلاً من متلازمة شلل نادرة خلال 5 أشهر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EmmJZy

الطفل بعد شفائه

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 14-12-2021 الساعة 10:55
- ما المرض الذي أصيب به الطفل الإماراتي؟

متلازمة "غيلان باريه" النادرة، التي تتسبب بشلل عضلات الجسم كاملة.

- أين جرى علاجه؟

في مستشفى التأهيل التخصصي بالعاصمة أبوظبي.

تمكن فريق طبي إماراتي من علاج طفل يبلغ من العمر 6 سنوات كان يعاني متلازمة "غيلان باريه" النادرة، التي تتسبب بشلل عضلات الجسم كاملة ومن ضمنها عضلات التنفس.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية، أمس الاثنين، فإن خطة العلاج استغرقت أقل من 5 أشهر، وجرى خلالها الاستعانة بأجهزة تأهيل متطورة وروبوتات تعتمد على الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، بالإضافة إلى العلاج التأهيلي المائي.

وقال رئيس مستشفى التأهيل التخصصي في أبوظبي، مشعل القاسمي: "إن الطفل الإماراتي أحمد الغفلي عانى من فقد القدرة على البلع وتحريك الجزء السفلي من جسمه، وكان وزنه أقل بكثير من الوزن المعتاد للأطفال في عمره".

وأضاف: خضع الغفلي لعلاج تأهيلي متقدم استمر نحو 5 أشهر، تم خلالها استخدام أجهزة روبوت تعتمد على الذكاء الاصطناعي، وجلسات للعلاج التأهيلي المائي لإعادة القدرة على الحركة".

وأوضح أن الطفل خرج من مستشفى بعد أن عاد لطبيعته، إذ أصبح قادراً على الحركة والنطق والأكل والتنفس دون الاعتماد على جهاز التنفس الاصطناعي.

ويشكل علاج الطفل الإماراتي من متلازمة "غيلان باريه" بارقة أمل للمصابين به حول العالم، حيث يصاب به سنوياً 2 من كل 100 ألف شخص.

ومتلازمة "غيلان باريه" هي حالة طبية نادرة يهاجم فيها الجهاز المناعي الأعصاب، وتتسبب في شلل الساقين وتصعد أحياناً إلى عضلات التنفّس ثم أعصاب الرأس والرقبة، وسرعان ما تنتشر هذه الأعراض حتى يُصاب كامل الجسم بالشلل، ولا يُعرف على وجه التحديد سبب الإصابة بهذه المتلازمة.