فيروس "الفدية الخبيثة" كان من الممكن تفاديه بسهولة

ترقية أنظمة تشغيل ويندوز المستمرة غايتها جلب أكبر فائدة للمستخدم

ترقية أنظمة تشغيل ويندوز المستمرة غايتها جلب أكبر فائدة للمستخدم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-05-2017 الساعة 16:07


كشف خبراء أمن معلومات فرنسيون لـ "الخليج أونلاين"، الاثنين، أن هجمات فيروس الفدية الخبيثة (Wanna Cry)، كان من الممكن تفاديها من قبل شركة "مايكروسوفت"، مشيرين إلى أن الشركة حددت الثغرة الأمنية بالفعل، خلال الربع الأول من العام الجاري.

وكانت 99 دولة تعرّضت، في مايو/أيار الجاري، إلى هجوم قرصنة هائل، استهدف آلاف المنظمات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، وفقاً لشركة الأمن المعلوماتي "أفاست".

وأوضح الخبراء الفرنسيون، أن "مايكروسوفت" عثرت، في مارس/آذار من العام الجاري، على ثغرة خطيرة في أنظمة التشغيل التي فقدت الدعم وأبرزها "إكس بي"، إلا أنها لم تقم بإطلاق أي تحديث أمني لمعالجته، واكتفت بإصلاح الخلل في أحدث أنظمتها وهو "ويندوز 10".

من جهتها أوضحت "بياتريس ماتليجا" إحدى الإداريات في شركة "مايكروسوفت" في فرنسا، لـ "الخليج أونلاين"، أن الشركة أكدت في بيانات رسمية أنها توقفت عن الدعم المجاني للأنظمة القديمة مثل "فيستا" و"إكس بي"، وأنها ستستمر بالدعم لهذه الأنظمة ضمن اتفاق مالي منفصل.

وأضافت "ماتيلجا" أن ترقية أنظمة تشغيل ويندوز المستمرة، غايتها جلب أكبر فائدة للمستخدم، والشركات، من خلال تعزيز الأمان، والوصول إلى توافقية أكبر مع البرامج التي يتم تشغيلها من خلال النظام.

وفي ظل الخشية من معاودة الهجوم مرة ثانية، شدد خبراء فرنسيون، استطلع "الخليج أونلاين" آراؤهم، على أهمية استخدام برنامج "Microsoft Security Essentials"، الذي توفره "مايكروسوفت" مجاناً لمكافحة الفيروسات، ومنع اختراق النظام.

والهجوم الإلكتروني من نوع الفدية (Ransomware)، ويسمّى "WannaCry"، ما يزال مستمراً إلى الآن.

ويعمل الفيروس عبر السيطرة على كل الملفّات في الحاسوب المستهدف، قبل أن يطلب القراصنة فدية مالية لتحرير الملفات.

مكة المكرمة