فيسبوك يحذف مئات الحسابات المسيّسة من الإمارات ومصر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gmeN73

الحسابات تروج للإمارات والانفصاليين في اليمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-10-2019 الساعة 09:11

أعلنت شركة فيسبوك حذف مجموعة من الحساب والصفحات على موقعها وموقع إنستغرام الذي تملكه؛ لانخراطها في عمليات كذب وتشويه ضد قطر وجماعة الإخوان المسلمين، وترويج يدعم سياسة الإمارات في المنطقة.

وذكرت الشركة، في بيان لها أمس الخميس، أنها حذفت نحو 280 حساباً، و149 صفحة، و43 مجموعة، بالإضافة إلى 121 حساباً على موقع إنستغرام مصدرها الإمارات ومصر ونيجيريا وإندونيسيا؛ تنخرط في "سلوك منسق زائف".

وأوضحت الشركة أن "الأشخاص خلف هذه الصفحات استخدموا حسابات زائفة لإدارتها والترويج على المجموعات لزيادة حجم التفاعل، وشاركوا أخباراً محلية واستهدفوا دولاً"، مضيفة أنهم روجوا "لمحتوى عن الإمارات ونشاطها في اليمن، وللانفصاليين في جنوب اليمن، ولأول رائد فضاء إماراتي، وانتقاد لقطر وتركيا وإيران والاتفاق النووي الإيراني وانتقاد لجماعة الإخوان المسلمين..".

وعن الجهات التي تقف خلف هذه الحسابات بينت الشركة بالقول: "رغم أن هؤلاء الأشخاص يحاولون إخفاء هويتهم فإن تحقيقاتنا عثرت على صلات مع 3 شركات تسويق، هي تشارلز للاتصالات في الإمارات، وفليكسيل في مصر، ومينتريتش في نيجيريا..".

وقالت الشركة إنها عثرت على صلات بين هذه الحسابات (مقرها مصر) وصحيفة الفجر المصرية بعد التحقيقات التي أجرتها.

وجاء من بين أبرز الصفحات التي كشفت عنها شركة "فيسبوك"، "أفكار الولايات المتحدة الأمريكية (USA thoughts)، والخليج 365، والعين الكريستالية، وراديو اليمن العربي، وأنقذوا الصومال، والفجر الفني"، وحسابات وصفحات أخرى.

فيسبوك

فيسبوك

فيسبوك

فيسبوك

فيسبوك

فيسبوك

وفي الآونة الأخيرة اتخذ موقع التواصل الاجتماعي العملاق إجراءات صارمة ضد حسابات من هذا القبيل بعد تعرضه لضغوط في السنوات القليلة الماضية لتباطؤه في تطوير أدوات لمكافحة المحتوى المتطرف وعمليات الدعاية.

وكان قد أزال في وقت سابق هذا العام حسابات من العراق وأوكرانيا والصين وروسيا والسعودية وإيران وتايلاند وهندوراس و"إسرائيل".

وتحاول فيسبوك جهدها منع الانتهاكات على الإنترنت وانتشار المعلومات المغلوطة، ومن ضمن ذلك في الحملات الانتخابية.

وفي 20 سبتمبر الماضي، حذفت شركة "تويتر" آلاف الحسابات التي كانت تدار من السعودية والإمارات ومصر للتأثير على الأزمة الخليجية وحرب اليمن، بينها حساب المستشار في الديوان الملكي السابق سعود القحطاني.

وكانت حسابات "الذباب الإلكتروني" على "تويتر" تشن حملات تشويه ضد دولة قطر، بعد الحصار الذي شنته تلك الدول، بالإضافة للبحرين، جواً وبحراً وبراً، عليها عام 2017، متهمة إياها بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

وفي أبريل الماضي، حذف الموقع أكثر من 5 آلاف حساب "بوت" أوتوماتيكي تنتمي إلى "الذباب الإلكتروني" نفذت حملة تأييد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما نفذت حملات سابقة للترويج للحكومة السعودية.

مكة المكرمة