في موسم الحج.. احترازات سعودية للقضاء على بؤر "زيكا"

مخاوف من تجاوز المصابين في الأمريكتين 3 ملايين مريض

مخاوف من تجاوز المصابين في الأمريكتين 3 ملايين مريض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-09-2016 الساعة 18:17


يتقاطر المسلمون هذه الأيام من شتّى بقاع الأرض على السعودية لأداء مناسك الحج، فيجتمع صحيحهم وعليلهم، في حين تتخذ المملكة العديد من الإجراءات الاحترازية تجنباً لانتشار فيروس زيكا.

وأعلنت لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية أن عدوى فيروس زيكا لا تزال تمثل تهديداً يرقى إلى مستوى الطوارئ للصحة العامة.

وزارة الصحة السعودية أكدت أنها تتابع المستجدات والمتغيرات التي تطرأ على الوضع الصحي عالمياً بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، والهيئات الصحية الدولية، كمركز مراقبة الأمراض الدولية، فضلاً عن إنهائها الاستعدادات التقنية والبشرية استعداداً لاستقبال الحجاج، مدعومة بحاجاتها كافة على مختلف المستويات الوقائية، والتشخيصية، والعلاجية، والإسعافات التوعوية.

"الصحة" شددت على ضرورة توجه الحجاج إلى مرافق ومراكز الوزارة في حال الشعور بأي تغير على صحة الحاج، مشددةً على أن التطعيم ضد الفيروس كإجراء احترازي أمر بالغ الأهمية لدى الفئات المعرضة للخطر، وهم المسنّون الذين تجاوزوا الـ50 عاماً، والبالغون ممن يعانون أمراضاً مزمنة كمرض السكري، وسرطانات الدم الخبيثة، وزراعة الأعضاء، ونقي العظم، والأمراض الكلوية والرئوية المزمنة، حسبما أشارت صحيفة الحياة اللندنية في 2 سبتمبر/أيلول الماضي.

- إجراءات احترازية

القائمة السوداء للدول التي أدرجتها وزارة الصحة السعودية باعتبارها "موبوءة" بالفيروس وصلت إلى 64 دولة، بعدما كانت 45 دولة فقط، فضلاً عن تشديد الوزارة من إجراءاتها وتعليماتها على القادمين من تلك الدول، ومطالبتهم باتباع الإجراءات الوقائية لمنع دخول الفيروس إلى السعودية.

أطباء أشاروا إلى ضرورة توعية الحجاج والمسافرين بالأعراض الجانبية للمرض حال الإصابة، والتي أهمها ارتفاع درجة الحرارة، والطفح الجلدي، وآلام المفاصل والعضلات، واحمرار العيون، واتباع الإجراءات الكفيلة بمنع لدغ البعوض، بغض النظر عن وجود أعراض من عدمه، لمدة 3 أسابيع على الأقل، وذلك باستخدام المراهم، أو البخاخات الجلدية الطاردة للبعوض المتوفرة في الصيدليات، فضلاً على تجنب النوم في الأماكن المفتوحة، وإزالة أماكن توالد البعوض في المنزل وحوله، مثل المياه في أحواض النباتات، والتجمعات المائية الصغيرة.

وشدد الأطباء على ضرورة إرفاق شهادات صحية لكل وافد للحج تثبت عدم إصابته بفيروس زيكا، خاصةً من بلدان منشأ الفيروس، كالبرازيل، وولاية فلوريدا الأمريكية.

- إحصاءات رسمية

أشارت إحصاءات رسمية إلى أن أكثر من 73 ألف حالة أصيبت بفيروس زيكا في أمريكا والبلدان التابعة لها، كما تمت ولادة 15 حالة مصابة بالفيروس، ما أدى إلى تشوهات خلقية تمثلت معظمها في صغر رأس الجنين، وفق ما ذكرته صحيفة سبق السعودية في 16 أغسطس/آب الماضي.

وفي فبراير/شباط الماضي، أكدت منظمة الصحة العالمية أن السعودية خطت خطوات واضحة للقضاء على بؤر بعوضة الضنك ناقلة فيروس زيكا، مشيرةً إلى أنه لا خوف على المعتمرين أو الحجاج من الإصابة بالفيروس.

وحذر أطباء ومختصون من البرك وتجمعات المياه الراكدة التي تنتشر في عدة مناطق بجدة وجازان، ما يعني توفر البيئة الحاضنة للفيروس، مثل البرك وتجمعات المياه الراكدة التي تنتشر في عدد من الأحياء بمدينة جدة، ما يشكل تهديداً لصحة آلاف القاطنين في الأحياء الجنوبية والشرقية في المدينة.

- عن الفيروس

وينتقل فيروس زيكا بواسطة لسع البعوض، حيث اكتشف للمرة الأولى في أوغندا عام 1947 في قرود الريص، ثم اكتشف في البشر عام 1952، في أوغندا وتنزانيا.

ويسبب فيروس زيكا مرضاً خفيفاً يُعرف باسم حمى زيكا، ويتم العلاج أثناء الراحة، ولا يتوفر علاج وقائي ضده إلى الآن سوى أدوية ولقاحات.

وتعتبر البرازيل أعلى الدول في معدل الإصابة بالفيروس، وتعقبها كولومبيا، تليهما الإكوادور، والسلفادور، وغواتيمالا، وهاييتي، وهندوراس، والمكسيك، وبنما، وباراغواي، وبويرتوريكو، وسورينام، وفنزويلا.

وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يصل عدد المصابين بفيروس زيكا في الأمريكتين خلال هذا العام إلى ما بين 3 و4 ملايين مصاب، حسبما ذكر موقع الجزيرة نت في فبراير/شباط الماضي.

مكة المكرمة