في 2018.. الأقمار الاصطناعية تتزاحم في الفضاء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GBwP1K

شهد عام 2018 ازدحاماً في الفضاء فودّع بعضَ المركبات ورحب بأخرى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-12-2018 الساعة 14:05

كان عام 2018 مزدحماً بأبحاث الفضاء، فرحَّب الكون ببعض الأقمار والمسابير الفضائية، وقال وداعاً لغيرها، وفيما يلي، أبرز أحداث الفضاء التي حدثت في هذه السنة.

Exoplanet Satellite or "TESS" (1

 قمر استطلاعي جديد للبحث عن الكواكب والنجوم الساطعة، تم إطلاقه في 18 أبريل الماضي. وبالفعل، رصد كوكباً بعيداً، تشير الصور الأولية إلى احتمالية وجود الماء على سطحه.

الفضاء

2) باركر سولار بروب

أُطلق "باركر سولار بروب" في 12 أغسطس الماضي، في رحلةٍ إلى الشمس، وقامت الطائرة بأول رحلة طيران قريبة من أقرب نجم لنا في 5 نوفمبر، وبدأت إرسال البيانات إلى الأرض في ديسمبر. وعلى مدى السنوات السبع المقبلة، سوف ينطلق "باركر"، المصمم لتحمُّل الحرارة الشديدة، إلى الشمس، حيث يصل في النهاية إلى مسافة تقدَّر بنحو 6 ملايين كيلومتر من السطح الشمسي، ويختبر مباشرةً كورونا الشمس.

الفضاء

3) هبوط "إنسايت على المريخ"

هبطت مركبة ناسا نحو هدفها الأخير على سطح المريخ، في 26 نوفمبر، وستأخذ المركبة عينات من الكوكب الأحمر، وقد جُهّزت بمستشعرات لقياس الحرارة والزلازل والرياح على سطح الكوكب.

الفضاء
4) المسبار الياباني "هايابوسا – 2" يهبط على ريوكو

"ريوكو" كويكب يُعتقد أنه يحتوي على ثلج، ويعتقد العلماء أنهم سيكتشفون أدلة تسهم في معرفة كيفية تكوين الكويكبات. وسينطلق من هايابوسا اثنان من الروبوتات الصغيرة، لجلب عينات من الكويكب وإعادتها إلى الأرض، وهبط "هايابوسا" في 21 سبتمبر، وسيعود إلى الأرض عام 2020.

 

الفضاء
5) وداعاً مسبار "كيبلر"

 

أُطلِق تلسكوب "كيبلر" في عام 2009، للبحث عن كواكب تدور حول نجوم أخرى، ولقد نجح بشكل مذهل في اكتشاف آلاف من العوالم الجديدة، التي قد يكون ظروف بعضها مناسِبة للحياة، وتفوق الكواكب التي اكتشفها عدد النجوم في درب التبانة، ونفِد وقود المسبار ليخرج عن العمل في نوفمبر 2018.

الفضاء
6) انتهاء حياة مركبة "غسق الفجر"

بعد يومين من زوال "كيبلر"، أعلنت وكالة ناسا أن مركبة "غسق الفجر" أرسلت رسالتها النهائية، وكانت المركبة الفضائية هي الأولى التي تدور حول موقعين غريبين: أولهما كويكب "فستا"، ثم الكوكب القزم "سيريس". أظهر التحقيق أن العالَمين كان لهما تاريخ مختلف بشكل ملحوظ، وهما يعيشان في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري. وبعد نفاد وقود المركبة، ستدور "الفجر" بصمت عقوداً.

الفضاء
 

مكة المكرمة