قطريون يبتكرون منتجات للوقاية من "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/X8YM7o

الابتكارات يعتمد بعضها على الطباعة ثلاثية الأبعاد

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-04-2020 الساعة 09:37

نجح النادي العلمي القطري في إيجاد حلول من خلال تقنية التصنيع الرقمي لإنتاج معدات طبية، تسهم في الوقاية من فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

واستعرض برنامج "حياتنا" على تلفزيون قطر، مساء الأحد، جهود النادي العلمي في تقنية التصنيع الرقمي للحد من انتشار فيروس كورونا، في تقرير عن جهود النادي وأحدث الابتكارات المتعلقة بالوقاية من "كورونا".

وقال محمد القصابي مشرف أنشطة في النادي، إنه جرى الاعتماد على المعاملات أو الورش التي تتم عن بُعد، نتيجة الإجراءات المتبعة للوقاية من فيروس كورونا، مبيناً أنه بدأ يخطو هذه الخطوة عن طريق الورش التي يقدمها للأعضاء عبر التواصل عن بعد.

وعن المشاريع التي يتم إنتاجها للحد من انتشار فيروس كورنا، قال القصابي: "مثل الكمامة التي من الممكن إعادة استخدامها أكثر من مرة، عن طريق فلتر في الكمامة يتم تغييره بعد استخدامه".

وأضاف أن هناك أكثر من مشروع في هذا الجانب "مثل قطعة توضع على مقبض الباب الذي يعتبر أكثر شيء يتم استخدامه ولمسه من قِبل الأشخاص، وهو ما يزيد من فرص انتشار فيروس كورونا"، موضحاً: "نضع قطعة يتم تصنيعها في النادي العلمي القطري بحيث إن الشخص يستطيع أن يفتح الباب من غير لمس المقبض نفسه".

وذكر أن من بين ما يجري تصنيعه "غطاء للوجه يساعد الأطباء في التعامل مع المرضى دون أي تلامس، بالإضافة إلى ميدالية صغيرة توضع على مفتاح السيارة أو ما شابه ذلك بحيث إن الشخص لا يلمس أزراراً في المصاعد أو الأماكن العامة بيده".

وأكد قائلاً: "نحن جاهزون لصناعة أي منتج يساعد الدولة في الحد من انتشار فيروس كورونا".

من جانبه قال المهندس عبد الرحمن صالح خميس، المدير الفني بالنادي العلمي القطري: "فكرنا كيف نساعد ضمن جهود الدولة في الحد من انتشار فيروس كورونا، وكيف نسخر إمكانات النادي في مثل هذه الظروف، وتمكنّا من تقديم بعض الحلول".

وأضاف: "نحن في هذه الجائحة التي فاجأت العالم، نجد كثيراً من الأخبار تتحدث عن نقص شديد بمستشفيات العالم في المعدات الوقائية الطبية، وفكرنا كيف نصنع هذه المعدات والأشياء (...)، في ظل صعوبات استيرادها في الوقت الحالي".

وتابع: "بدأنا نصنّع واقي الوجه، وهو شفاف يتم تركيبه على الرأس بحيث يحمي الأطباء والممرضين الذين يتعاملون مع الحالات المريضة من انتقال فيروس كورونا عن طريق الرذاذ المنتقل من المرضى. بالإضافة إلى الكمامات التي يلبسونها في الوقت نفسه".

ويجري تصنيع واقية الباب والكمامة وابتكارات أخرى بالاعتماد على الطابعة ثلاثية الأبعاد.

جدير بالذكر أن النادي العلمي القطري تأسس في عام 1987، ويعد مؤسسة علمية أهلية غير ربحية، تُعنى بتشجيع التعلم والابتكار والبحث في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

مكة المكرمة