كفيف قطري يطوع التكنولوجيا لصالح المعاقين.. ما قصته؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eZzMJ1

حجي أصبح ملهماً لغيره

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 31-01-2020 الساعة 21:23

حولت التكنولوجيا حياة شاب قطري كفيف إلى ملهم لغيره من المعاقين بصرياً في مجال التدريب؛ إذ تحدى الإعاقة ونجح في تطويع الوسائل التكنولوجية لخدمة المكفوفين وتدريبهم على كيفية استخدامها.

وولد حسين خليل حجي بإعاقة بصرية في عينه اليسرى، وضعف في اليمنى فقدها بعد ذلك، فشعر بمسؤولية كبيرة تجاه مجتمعه، واقتنع بضرورة تحدي الصعاب والخروج إلى المجتمع.

وكان لظهور العصا البيضاء والساعة والهاتف الذكيين تأثير كبير في حياة الكفيف، وفقاً لحجي، الذي استعرض في حوار مع "الجزيرة نت" كيفية استخدام تلك الوسائل من أجل اعتماد الكفيف على نفسه بدلاً من أن تكون إعاقته عبئاً على غيره، معتبراً أن الوسائل التكنولوجية الحديثة جعلت الكفيف يعيش حياة طبيعية في المجتمع ولا يحتاج إلى المساعدة.

حجي، الذي أسس مؤسسة أصدقاء ذوي الإعاقة البصرية، لم يكتفِ بالاعتماد على نفسه فقط، بل سخّر موهبته لتدريب غيره من المكفوفين على كيفية التعايش في المجتمع، فأصبح يلقي العديد من المحاضرات التي تكسب المعاقين الخبرة في مجالات عدة، فضلاً عن مقالات دورية في صحف يومية قطرية سخّرها أيضاً لخدمة المعاقين.

تطوّع حجي عام 2007 في الجمعية القطرية للأشخاص ذوي الإعاقة، ما أكسبه مهارة مساعدة الأشخاص من فئته، وحصل في نهاية العام نفسه على جائزة العمل التطوعي، ثم انتقل إلى مركز قطر للعمل التطوعي، وبعدها أنشأ فريق عمل أصدقاء ذوي الاحتياجات الخاصة، الذي تطور بعد ذلك في عام 2009 إلى مؤسسة خاصة ذات نفع عام في مجال الإعاقة البصرية.

يسعى الشاب القطري عبر نشاطه إلى الحفاظ على حقوق المكفوفين وتوعيتهم، فضلاً عن توعية المجتمع بدور الكفيف وقدرته على القيام بجميع الأدوار، ويرى أن الكفيف الذي لا يخرج للحياة يرتكب خطأ كبيراً في حق نفسه ومجتمعه، بل لا بد أن يخرج إلى الناس ويظهر مهارته وقدرته في المجال الذي يتميز فيه.

ويرى حجي، الذي لم يتجاوز بعد الـ35 عاماً، ويعمل خبيراً قانونياً في وزارة العدل القطرية، أن الكفيف هو إنسان فاقد لبصره وليس لعقله، فيستطيع أن يتزوج ويكوّن أسرة ويتعايش مع إعاقته دون أدنى مشاكل، مؤكداً أن أسرته كانت وما زالت مصدر إلهامه، وأسهمت في تطوير حياته إلى الأفضل.

ويعتبر التعامل مع التكنولوجيا وتطويعها لخدمة الكفيف هواية حجي، الذي يحرص على اقتناء أحدث الإصدارات وتدريب نفسه على كيفية استخدامها، ثم  تدريب المعاقين من فئته على كيفية استخدام تلك الوسائل لمساعدتهم في حياتهم اليومية.

ولم تكن المحاضرات والندوات ومقالات الصحف الوسائل الوحيدة للوصول إلى جميع المعاقين؛ بل أسس قناة على يوتيوب سخّرها أيضاً لشرح كيفية استخدام الكفيف هذه الوسائل الحديثة، فالصعوبات التي واجهها في بداية حياته لا يرغب أن يواجهها أحد، لذا يعمل على تسخير طاقته لخدمة المعاقين بصرياً.

ويقود حجي العديد من المبادرات في المجتمع، إذ سعى من خلال مؤسسة أصدقاء ذوي الإعاقة البصرية التي يترأسها إلى التوصل لاتفاق مع هيئة البريد لتقديم خدمات خاصة للمعاقين، فضلاً عن تقديم أفكار للبنوك والشركات عن كيفية التعامل مع المعاقين، ويعمل حالياً بالتعاون مع شركة الريل (شركة سكك الحديد القطرية) للوصول للمعاقين وتقديم خدماته لهم.

مكة المكرمة