كيف أسهمت التكنولوجيا بتطوير صناعة طب الأسنان؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L3wPVj

يقوم الذكاء الاصطناعي بمسح ضوئي لأكثر من 300 سطح قريب داخل الفم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-01-2019 الساعة 14:22

ليس هناك شك في أن التكنولوجيا الذكية تساعد في جعل الحياة اليومية أكثر سهولة مما سبق، فمن المساعدين الصوتيين مثل "جوجل هوم" و"سيري"، إلى القدرة على التحكم في التدفئة والتبريد بالمنزل عن بُعد، وهو ما يجعلنا نشعر بأننا نعيش في المستقبل.

ولم يبقَ جانب من جوانب الحياة إلا وكان للتكنولوجيا أثر واضح ولمسة مميزة في تطويره. وفي هذا الإطار، نشر موقع "تيك سبيكتف"، اليوم الاثنين، عن الدور الكبير الذي أدته التكنولوجيا في مجال طب الأسنان وصحة الفم.

فمثلاً، المستشعرات الذكية التي تم تركيبها على الأسنان تتتبّع التسوس، وتنبّه إلى التغييرات الحاصلة، أو تنصح باستخدام سلوك معين لمساعدة الشخص على تحسين عاداته الغذائية، فعلى سبيل المثال، توجد حالياً فُرش أسنان ذكية في السوق قادرة على جمع البيانات باستخدام الكاميرات وأجهزة استشعار "الأس الهيدروجيني". 

ومع تطور الخوارزميات التي تعالج كميات بيانات أكثر وبصورة أفضل، تلك البيانات الضخمة التي جمعها الأطباء من المرضى على مر عدة سنوات، يمكن إجراء مزيد من الإجراءات المبتكرة.

فمن خلال معالجة بيانات المرضى والبيانات المستلمة من الدراسات الشاملة في جميع أنحاء العالم، بإمكان آلات التعلم الذكية أن تحلل بشكل أساسي مزيداً من المخاطر والنتائج المحتملة لبعض الإجراءات. 

 

 

وباستخدام الصور الشعاعية المتطورة، يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في الكشف عن تسوس الأسنان.

فطبيب الأسنان قادر بشكل عام على تفسير نحو 10 إلى 15 مجموعة من الأشعة الشعاعية اليومية، في حين يقوم الذكاء الاصطناعي بمسح ضوئي لأكثر من 300 سطح قريب داخل الفم، وهو ما يؤدي إلى الكثير من التفاصيل المفقودة.

وبإمكان الذكاء الاصطناعي المطوّر بواسطة طبيب الأسنان مكافحة هذه المشكلة، من خلال تسليط الضوء على مناطق الخطر المحتملة بعد استخدام مجموعات البيانات لمسح الصور الشعاعية وفهمها، وهذا لا يجعل مهمة طبيب الأسنان أسهل فحسب، بل يحسن الكفاءة والدقة اللتين يمكن من خلالهما أداء وظيفته، وهذا يزيد من صحة الأسنان لكل واحد من المرضى.

يستمر استخدام التكنولوجيا في مجال طب الأسنان بطرق مبتكرة من قبل أطباء الأسنان والشركات التي تسعى ليس فقط لتحسين عملياتها، ولكن أيضاً كطريقة لخفض تكاليف رعاية الأسنان، وستساعد التقنية الذكية التي يدعمها الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، الأفراد على الشعور بالقدرة على أخذ صحة فمهم بأيديهم والقيام بذلك بطريقة آمنة وفعالة. 
 

مكة المكرمة