"كيكو".. تطبيق جديد للحد من تهريب القطع الأثرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NxENz3

يستخدم المهربون طوابع مزورة لليونسكو لتمرير الآثار من الحدود

Linkedin
whatsapp
السبت، 09-01-2021 الساعة 16:35
- كيف يعمل التطبيق؟

يقارن صورة القطعة المشبوهة مع صور موجودة في قاعدة البيانات للتطبيق.

- كم عدد القطع الأثرية المسجلة في بيانات الإنتربول؟

بالوقت الحالي يوثق الإنتربول أكثر من 51000 قطعة ثقافية مسروقة من 134 دولة.

طورت مؤسسة بحثية ألمانية تدعى "فراونهوفر" تطبيقاً جديداً للهواتف الذكية يدعى "كيكو" (KIKU) لمساعدة السلطات في مختلف دول العالم على القضاء على الاتجار بالقطع الأثرية.

التطبيق وبحسب ما نشره موقع "تكنولوجي إنكوايرر"، السبت، يمكنه تحديد ما إذا كانت القطعة الأثرية قد نشأت من موقع أثري منهوب أو تم الحصول عليها بشكل غير قانوني.

كما يمكن أن يكون تتبع أصول الآثار مهمة شاقة لقوات الشرطة وسلطات الجمارك، الذين يمكن تضليلهم من خلال الوثائق المزورة. 

ولهذا دقت اليونسكو جرس الإنذار، في يوليو من العام الماضي، بعد تلقيها تقارير عدة عن عملية احتيال وتهريب غير مشروعة في القطع الأثرية الثقافية الأفريقية، والتي يتم بيعها في الأسواق السوداء بفضل طابع مزيف عائد لـ"اليونسكو".

طريقة عمل التطبيق بسيطة؛ حيث يلتقط موظفو الجمارك صوراً للقطعة الأثرية المشبوهة من زوايا مختلفة. 

بعد ذلك يتم تحليلها بواسطة التطبيق للبحث عن القطع الأثرية المماثلة والمعلومات ذات الصلة لتقييم أصالتها؛ مثل منطقة المنشأ أو تاريخ الإنشاء. 

بعد ذلك يقارن التطبيق هذه العناصر بتلك الموجودة في قواعد البيانات الرسمية للأشياء الثقافية المسروقة، ويصدر صوت إنذار إذا كان هناك تطابق. 

بالوقت الحالي يوثق الإنتربول أكثر من 51000 قطعة ثقافية مسروقة من 134 دولة.

وفي هذا الإطار قال مارتن شتاينباخ، رئيس أمن وسائل الإعلام والطب الشرعي لتكنولوجيا المعلومات في معهد فراونهوفر: إنه "يمكن للتطبيق تعلم النصوص أو الأشكال المميزة".

وتابع موضحاً: "إذا كانت لدينا أمثلة كافية يمكن للتطبيق التعرف عليها، وكلما زاد عدد الصور كان ذلك أفضل".

مكة المكرمة