لأول مرة.. الموافقة على زرع أرحام لـ10 نساء في بريطانيا

هناك من يشك في أخلاقيات إجراء هذه العمليات

هناك من يشك في أخلاقيات إجراء هذه العمليات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 13-10-2015 الساعة 20:19


حصل فريق من الأطباء في بريطانيا على موافقة لإجراء عمليات زرع أرحام لأول عشر نساء بريطانيات ولدن دون أرحام.

وتعتبر العملية هي الأولى من نوعها في بريطانيا، وتأتي تتويجاً لنحو عقدين من العمل في هذا المجال. وذلك بعد تجربة سويدية لولادة أول طفل في العالم من رحم مزروعة تبرعت بها سيدة على قيد الحياة.

وتعد التجربة السويدية هي الأولى في هذه العملية، وأتت بأول طفل للوجود من رحم مزروعة العام الماضي، حيث يستعد فريق من الأطباء البريطانيين لإجراء أول عملية جراحية من نوعها في بريطانيا لزرع أرحام لعشر بريطانيات ولدن من دون أرحام.

ويقول ريتشارد سميث، المتخصص في طب النساء بمستشفى إمبريال كوليج: "الأطباء السويديون كانوا ناجحين جداً. ولا شك في ذلك؛ فسبع نساء حصلن على أرحام؛ ستٌّ منهن حبلن، وحتى الآن، أربعٌ من أولئك وضعن مواليدهن فعلاً. وهذا يعطينا ثقة كبيرة في القدرة على تحقيق هذه النتائج في الأعوام المقبلة".

ويضيف قائلاً: "على خلاف التجربة السويدية، فإن الأرحام التي تـُزرَع هنا للمتلقيات تأتي من متبرعات متوفيات. وينتظر الأطباء اثني عشر شهراً تتناول خلالها المتلقيات أدوية لضمان عدم رفض الجسم للعضو المزروع، قبل أن تـُزرع في أرحامهن (الأجنة) المجمدة".

خبراء الصحة في مثل هذه المستشفيات يؤكدون قدرتهم على إجراء عمليات لزرع الأرحام. لكنّ هناك من يشك في أخلاقيات إجراء هذه العملية ومدى صحتها دينياً؛ بدعوى أنها لا تتم لإنقاذ الأرواح، ولا تخلو من مخاطر، حسبما نشرت "الجزيرة".

مكة المكرمة