لأول مرة.. بريطانيا تجيز استخدام عشبة "القنب" المخدرة لعلاج طفلة

تناول القنب الهندي يتسبب في عدد من المضاعفات

الطفلة وأسرتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-07-2018 الساعة 17:12

لأول مرة تُصرّح بريطانيا بالعلاج بعشبة القنب المخدرة، والتي وصفت لطفلة تعاني من نوع من أنواع الصرع الحاد.

وحصلت طفلة تدعى صوفيا غيبسون على رخصة لاستخدام عشبة القنب المخدرة للعلاج على المدى الطويل، لتكون البريطانية الأولى التي يُصرح لها بالاستخدام العلاجي لهذه المادة المخدرة.

وتعاني صوفيا البالغة من العمر سبع سنوات، من متلازمة دريفت؛ وهي شكل حاد من أشكال مرض الصرع، وسبب المرض هو وجود خلل وراثي نادر في المخ ينتج عنه نوبات صرع شديدة، وفقاً لما نشر موقع "بي بي سي"، اليوم السبت. 

 

 

وقدم طلب بالنيابة عن صوفيا إلى لجنة القنب المتخصصة التي أنشأها وزير الداخلية البريطانية؛ بعد إصابة عدد من الأطفال في بريطانيا بالصرع، وحاجتهم إلى العلاج بزيت القنب للتخفيف من حدة النوبات.

ووصف السير ماك بنينغ، رئيس المجموعة البرلمانية متعددة الأحزاب لاستخدام القنب لأغراض علاجية، أول رخصة تصدرها لجنة الخبراء بأنها "إنجاز عظيم".

وأضاف: "أتمنى أن يكون نجاح هذه التجربة مصدراً للأمل لمئات المرضى الذين يحتاجون إلى مثل هذا التصريح".

وتابع: "نعطي الأولوية في الوقت الحالي لإعادة تنظيم استخدام القنب، بحيث لا تضطر الأسر إلى الحصول على موافقة اللجنة للعلاج به، وأن يتمكن الأطباء من وصفه للمرضى الذين يحتاجون إليه".

من جهته قال والدا صوفيا، دانيال ودارين، إن زيت عشبة القنب يخفف من حدة أعراض حالة ابنتهم، كما يساعد بدرجة كبيرة على الحد من النوبات التي تتعرض لها يومياً.

وتلقت الطفلة المريضة العلاج بالقنب من قبل عندما اصطحبها والداها للعلاج في هولندا.

وأجازت العديد من الدول، على غرار هولندا وإسبانيا والبرتغال وفنلندا، بالإضافة إلى عدد من الولايات الأمريكية، استخدام القنب الهندي كدواء لعلاج بعض الأمراض. ويحصل المرضى على وصفات طبية تحتوي عليه.

ويستخدم للتخفيف من الآلام المترتبة عن حالات التشنج العضلي وتصلب الأنسجة.

بيد أن تناول القنب الهندي يتسبب في عدد من المضاعفات كالدوار والإعياء وانخفاض ضغط الدم وظهور أوجاع الرأس، بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية. ويمكن أن يتسبب في ضعف التركيز لدى مستخدميه.

مكة المكرمة