لأول مرة.. مشلول يمشي مجدداً بعد عملية بالعمود الفقري

البلغاري داريك فيديكا يسير بمساعدة مسندين للساقين

البلغاري داريك فيديكا يسير بمساعدة مسندين للساقين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-10-2014 الساعة 18:31


تمكن رجل أصيب بالشلل إثر تعرضه لاعتداء بسكين، من المشي مجدداً، بعد خضوعه لعملية زرع خلايا عصبية هي الأولى من نوعها تحت إشراف أطباء بولنديين.

ويعد البلغاري داريك فيديكا أول شخص في العالم يشفى من تمزق كامل في أعصاب العمود الفقري، وفق ما جاء في مقال نشر في مجلة "سيل ترانسبلانتايشن" العلمية.

وقال جيفري رايسمان، المحاضر في معهد علم الأعصاب التابع لجامعة "يونيفيرستي كوليدج لندن" (يو سي إل): إن هذه الخطوة "هي بالنسبة لي أهم من خطوات الإنسان الأولى على سطح القمر".

وتمكن داريك فيديكا من المشي بمساعدة مسند، وقيادة سيارته، واستعادة حياته الطبيعية، بعد أربع سنوات من تعرضه لتلك الحادثة.

وصرح خلال برنامج "بانوراما" عبر "بي بي سي" بالقول: "شعرت أن الحياة عادت إلي، كما لو أنني ولدت من جديد. فهذا شعور رائع يصعب وصفه".

ونفذت مجموعة من الأطباء البولنديين هذه العملية تحت إشراف الطبيب بافيل تاباكوف من جامعة فروتسواف. واستخدم الأطباء خلايا عصبية من أنف المريض لتقوية الأنسجة المقطوعة.

وكانت هذه التقنية التي اكتشفت في جامعة "يو سي إل"، حققت نتائج مرضية في المختبر، لكنها لم تجرَّب من قبل على الإنسان.

وقال الطبيب جيفري رايسمان: "نعتقد أن هذه المنهجية تشكل اكتشافاً كبيراً، ومن شأنها أن تؤدي، في حال تطويرها، إلى تغير كبير جداً بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون من إصابات في العمود الفقري".

وحظيت هذه الأبحاث بتمويل من مؤسسة "نيكولز سباينل إنجوري فاونديشن" والمؤسسة البريطانية للخلايا الجذعية.

وقام الأطباء بزرع خلايا من الأنف تستخدم للشم في العمود الفقري. وساهمت هذه الخلايا في إعادة تشكيل الألياف العصبية المقطوعة، وهذا التطور هو الأول من نوعه، فهو لم يكن ممكناً من قبل.

مكة المكرمة