لتطوير نفسها داخلياً.. "آبل" تسعى لإنشاء محرك بحث بديل لـ"غوغل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2Pm7BP

آبل تعتمد على غوغل محركاً رئيسياً للبحث

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 28-10-2020 الساعة 16:17

- لماذا تسعى آبل لإنشاء محرك بحث خاص بدلاً من غوغل؟

حتى تتخلص من الاحتكار الذي تمارسه غوغل ضد الشركات.

- كيف ستواجه غوغل هذه الخطوة؟

يمكنها استغلال السنوات التي يتطلبها إنشاء محرك بحث بديل لتطوير نفسها.

تسعى شركة "آبل" الأمريكية لتطوير نفسها داخلياً عبر إنشاء محرك بحث بديل عن "غوغل"، الذي يعتمد عليه المستخدمون في عمليات البحث المباشر.

وتأتي الخطوة بهدف مكافحة الاحتكار الذي تمارسه "غوغل" بشكل دائم لتأمين موضع رئيسي لمحركها على أجهزة "آيفون".

وتمثل الخطوة تقدماً في تطوير "آبل" داخلياً، بل ويمكن اعتباره هجوماً أشمل على "غوغل"، بحسب ما نشرت صحيفة "الفايننشال تايمز" الأمريكية، اليوم الأربعاء.

وتزامنت هذه الأخبار مع تداول معلومات حول صفقات سرية تتم في "وادي السليكون"، عن مشاريع ضخمة.

يذكر أن شركة "آبل" الأمريكية قد ضمت رئيس قسم البحث في "غوغل" جون جياناندريا، قبل عامين ونصف، وقالت إنها ترغب بتوظيفه لتعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي ومساعده الافتراضي Siri.

وتقدم غوغل مليارات الدولارات لمختلف الشركات لجعلها المحرك الرئيسي للبحث في أجهزتها.

ويؤكد خبراء التسويق أن شركة "غوغل" ستزيد من نشاطها التسويقي بعد هذه الأخبار وستبني قاعدة بيانات أوسع وأكثر موثوقية.

وستستفيد غوغل من أن بناء محرك بحث منافس لها سيستغرق بعض السنوات، وهذا ما سيتيح لها وقتاً لتطوير نفسها.

وقال شاريس بوزن، الرئيس المشارك لممارسة مكافحة الاحتكار العالمية إن قضية الاحتكار اليوم تفتح الباب أمام "آبل" لإنقاذ نفسها من الشراكات الإجبارية.

وأوضح بوزن أن هذه الفرصة تفرض على أي محرك بحث يمكن أن ينافس محرك بحث غوغل، أن يحتوي على 20-50 مليار صفحة في فهرسه النشط بشكل دائم.

وتتزامن هذه الأخبار مع قيام وزارة العدل الأمريكية بإثارة تساؤلات عن المدفوعات التي تقدمها "غوغل" لشركة "آبل" لتكون أداة البحث الافتراضية لـ"آيفون".

مكة المكرمة