لتكون عصياً على مخترقي مواقع التواصل.. اتبع هذه النصائح

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wZ9Q1X

يجب عدم فتح الروابط مجهولة المصدر

Linkedin
whatsapp
السبت، 08-02-2020 الساعة 13:15

بين الحقيقة الأمنية للاختراق والفهم الخاطئ لعمل مواقع التواصل، وجدت الإشاعة طريقها إلى عدد كبير من المستخدمين، الذين امتنع بعضهم عن استخدام مواقع التواصل، أو لم يقم باستخدامها حتى بالشكل الذي أسست له.

ومن الخطوات الأولى التي تنصح بها مواقع التواصل مع بداية تأسيس أي حساب، هو اعتماد السياسات الأمنية الاختيارية التي وضعتها الشركة مسبقاً، للحصول بذلك على قدر أكبر من حرية الاستخدام والنشر.

"الخليج أونلاين" استطلع آراء عدد من المطورين لهذه المواقع، وتعرف من خلالهم على أهم هذه الخطوات الأمنية، وكيف يستطيع المستخدم أن يحصل على تكامل أمني تقني، يتمكن من خلال إضافته إلى حسابه في مواقع التواصل من الحصول على أكبر قدر من الأمن الإلكتروني، وتشكيل جدار أمني منيع أمام المخترقين.

الخطوة الأمنية الأولى تكون خارج موقع التواصل، هذا أول ما بدأت به "نادية فليش" أحد مطوري موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في فرنسا حديثها، حيث تؤكد أن أولى الخطوات تتمثل في إعداد بريد إلكتروني بإتقان، وربطه بخدمة البريد الخاصة بالهاتف الذكي.

وتنصح "فليش" باعتماد خدمة البريد الإلكتروني "جي ميل"، التي يوفرها عملاق التكنولوجيا الأمريكي "جوجل"، وذلك لما تحتويه من إعدادات أمان متميزة، حيث يمكن للمستخدم من خلال الذهاب إلى تبويب (حسابات واستيراد)، الموجود في إعدادات حساب (جي ميل)، تفعيل أقصى درجات الأمان للحساب، وبذلك ستكون قاعدة حسابه في موقع التواصل بأمان كامل.

ومن خلال ربط الحساب بخدمة البريد الإلكتروني، التي باتت اليوم متوفرة في جميع الهواتف الذكية، سيحصل المستخدم على كافة الإشعارات الخاصة بحسابه في مواقع التواصل، هذا فضلاً عن ربطها برقم الهاتف، الذي سيكون خطوة أمان مهمة، في عمليات الاسترداد المختلفة.

أما الخطوة الثانية فتؤكد "فليش" أنها تتمثل باتباع جميع إجراءات الأمان التي وفرتها مواقع التواصل الاجتماعي، التي تتضمنها قائمة الأمان والخصوصية في عموم مواقع التواصل، في حين نصحت "فليش" بأهمية عدم تشابه كلمات السر في عموم حسابات مواقع التواصل، والبريد الإلكتروني.

إلى ذلك نصح عدد من خبراء الأمن الإلكتروني في أوروبا، استطلع "الخليج أونلاين" آراؤهم، بأهمية عدم فتح الروابط مجهولة المصدر، التي ترسل من قبل المستخدمين، حتى المعروفين منهم، ذلك أن حساباتهم قد تكون مخترقة حديثاً، ويحاول المخترق من خلالهم خداع مستخدمين آخرين.

مكة المكرمة