لدول الخليج نصيب منها.. التكنولوجيا تشارك في مواجهة "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/AyaRQ2

تستخدم دول الخليج التكنولوجيا للحد من انتشار "كورونا"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-04-2020 الساعة 14:28

مع انتشار فيروس "كورونا المستجد" في مختلف دول العالم واستمراره بتسجيل إصابات ووفيات بأعداد كبيرة، كانت التكنولوجيا حاضرة بقوة للحد من انتشار الفيروس ومحاولة القضاء عليه.

وأخذت مختلف الدول تتعاطى مع التقنيات الحديثة لمواجهة "كورونا"، في حين عكف باحثون بدول مختلفة على إجراء بحوث ومحاولات لاكتشاف وتطوير تقنيات تساعد في القضاء على الفيروس.  

بحسب ما أوردته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، مؤخراً، طورت شركات صينية ناشئة مستشعرات حرارية لاختيار الطابق المراد في المصاعد دون الحاجة إلى لمس الأزرار.

شركة "بروكس" الأمريكية، التي يقع مقرها في كاليفورنيا، طورت هي الأخرى تقنية تسجيل الدخول إلى المباني من خلال الجوال بدلاً من استخدام البطاقات أو النقر على مستشعر البصمة، بحسب ما نشره موقع "إنترستنك إنجنيرينك".

تسمح التقنية الجديدة للمستخدمين بتسجيل الوصول إلى المباني ومكاتب الأطباء باستخدام إشارة "بلوتوث".

وشهدت شركات أخرى مثل Kohler، المصنِّعة لأدوات المطبخ، تدفقاً من الاستفسارات عن الصنابير التي لا تعمل باللمس و"المراحيض الذكية" التي لا تتطلب أي لمسة مادية.

نظارات وخواتم ذكية

طوّرت الصين نظارات ذكية تعمل بالذكاء الاصطناعي لتشخيص المصابين بالفيروس التاجي كورونا "كوفيد-19".

ومن خلال ارتدائها يتمكن ضباط الأمن في الصين من العثور على الأشخاص المصابين بالحمى، وهي أحد الأعراض الرئيسة للفيروس التاجي.

ويعكف باحثون أمريكيون على دراسة جديدة تهدف إلى استخدام البيانات الصحية من الخواتم الذكية المعروفة باسم "Oura"، لتحديد أعراض الفيروس التاجي "كورونا".

خواتم "أورا" جرى تطويرها في الأساس كمُتعقب صحي لمراقبة الأشخاص في أثناء النوم، تراقب معدل ضربات قلب مرتديها، ومعدل التنفس، والتغيرات في درجة حرارة الجسم.

وسيرتدي أكثر من 2000 عامل طبي في مراكز الطوارئ بجامعة كاليفورنيا، ومركز سان فرانسيسكو الطبي، ومستشفى زوكربيرغ سان فرانسيسكو العام، حلقات "أورا" للدراسة.

دول الخليج تواجه "كورونا" بالتكنولوجيا

بلدان الخليج العربي لم تكن بعيدة عن استخدام التكنولوجيا في مواجهة فيروس كورونا؛ بل واكبت كل ما هو جديد في هذا المجال.

في قطر كشفت وزارة الداخلية، السبت (4 أبريل)، عن روبوت "العساس" لمراقبة التجمعات، من خلال دوريات ينفذها الروبوت الآلي التابع لإدارة النظم الأمنية بالوزارة، وذلك بـ8 كاميرات مراقبة.

وقالت "الداخلية" على حسابها الرسمي بـ"تويتر"، إن مهام الروبوت هي مراقبة التجمعات داخل مدينة الدوحة، والتعرف على الوجوه وربطها بقواعد بيانات الدولة في مركز القيادة الوطني، ورصد المخالفين لقرار منع التجمعات.

وبينت الوزارة أن "للعساس مهام أخرى كالتوعية المجتمعية في الأحياء السكنية والأماكن العامة، والتوعية بأهمية منع التجمعات".

العقيد حسين أمان العلي، مساعد مدير إدارة الشرطة في وزارة الداخلية القطرية، قال لـ"الخليج أونلاين" إن الهدف من الروبوت ليس مراقبة الناس والتعدي على خصوصياتهم؛ بل منع التجمعات ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

وأضاف العلي: إن "الغاية الأساسية من العساس هي نشر التوعية، وتأكيد احترام الإرشادات الصحية والتزام المنازل في هذه الفترة".

العلي وصف "العساس" بأنه "تجربة فريدة من نوعها في منطقة الخليج"، مبيناً أنه تم تجهيزه بكاميرات مراقبة وكاميرا حرارية، يتم التحكم فيها عن بُعد، ومزوَّدة بنظام (جي بي إس)، تطوف بشوارع الدوحة لمراقبة مدى تطبيق إجراءات الحجر الصحي.

طائرات الدرون تقاتل "كورونا"

استخدمت شرطة سلطنة عمان طائرات "الدرون" في إطار مكافحة انتشار فيروس "كورونا المستجد" بالبلاد.

ونشرت الشرطة العُمانية مقطع فيديو وهي تستخدم طائرات الدرون لتوجيه الأشخاص وإرشادهم بالابتعاد عن خطر التجمعات في الأماكن العامة، للوقاية من "كورونا".

وزارة الداخلية استخدمت تكنولوجيا الطائرات المسيَّرة عن بُعد، لحث المواطنين والمقيمين على فض التجمعات.

وزارة الداخلية الكويتية هي الأخرى استعانت بالطائرات المسيَّرة، لحض الأشخاص على تجنُّب التجمعات؛ من أجل الحدّ من انتشار "كورونا".

وأظهرت المقاطع المتداولة مخاطبة أفراد وضباط وزارة الداخلية بمكبرات الصوت المحمّلة على متن هذه الطائرات المسيّرة عن بعد، الجاليات العربية والأجنبية الموجودة في الكويت، بعدة لغات، منها العربية والإنجليزية والفلبينية والهندية وغيرها.

الدرون تكشف عن حرارة الأشخاص

في السعودية بدأت أمانة محافظة جدة، السبت (4 أبريل)، قياس درجات حرارة مرتادي أسواق النفع العام، باستخدام طائرات الدرون؛ وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا في الأسواق العامة.

وبحسب صحيفة "مكة" المحلية، قال المتحدث الرسمي بأمانة جدة، محمد البقمي، إن طائرات الدرون تستخدم تقنية المسح الحراري الجوي بالتعاون مع خبراء من معهد الفضاء والطيران، وبالشراكة مع إحدى الشركات المتخصصة.

وأفاد بأن الخطوة في طور التجربة من خلال طائرتين، وستعمم الفكرة وتزداد الطائرات في حال اعتماد نتائجها.

تطبيق على الهواتف

دائرة الصحة في العاصمة الإماراتية أبوظبي أطلقت تطبيقاً جديداً على الهواتف الذكية؛ للتأكد من التزام الأشخاص المطالَبين بالحجر المنزلي التعليمات الخاصة بالحجر، وعدم مخالطة أشخاص آخرين في أثناء فترة الحجر، بحسب ما أوردته صحيفة "الرؤية" المحلية، الجمعة (3 أبريل).

وتسعى الدائرة من خلال تطبيق "ستاي هوم stay home" إلى البقاء على علم بموقع الأشخاص في أثناء الحجر المنزلي الإلزامي، وتحديد مواقعهم، والتأكد من عدم مخالفة شروط الحجر، بما يحقق مصلحة الأشخاص في الحجر وأُسرهم والمجتمع بشكل عام.

ويمكن تحميل تطبيق stay home من خلال "جوجل بلاي" و"آبل ستور"، وسيحصل كل شخص طُلب منه أن يحجر على نفسه بالمنزل، على اسم المستخدم وكلمة مرور، ليتمكن من استخدام التطبيق.

ويعمل التطبيق على إرسال تنبيهات إلى مرضى الحجر المنزلي؛ للتحقق من وجودهم ضمن نطاق الحركة المسموح به في أثناء فترة الحجر.

جدير بالذكر أن انتشار "كورونا" زاد بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وينتشر الفيروس اليوم في دول العالم باستثناء دول قليلة، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد في إيطاليا وإسبانيا والصين وإيران وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة