لقطر حصة فيها.. شركة ألمانية تقترب من إنتاج لقاح جديد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JnvqWx

الشركة طوّرت تعاونها مع شركة باير لصناعة الأدوية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 04-02-2021 الساعة 09:32

- ما هي الخطة التي تسعى كيورفاك لبلوغها بحلول 2022؟

إنتاج 160 مليوناً من لقاح تقوم بتطويره مع باير الألمانية.

- ما هي حصة قطر في الشركة الألمانية؟

لم يتم الإعلان عنها، لكنها استحوذت على حصة بالشركة في يوليو 2020.

قالت شركة "كيورفاك" الألمانية للتكنولوجيا الحيوية التي تمتلك قطر حصة فيها، إنها ستوسع تعاونها مع نظيرتها "باير"؛ لإنتاج ملايين الجرعات من لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد.

وجاء الإعلان في وقت تسعى المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، لتوفير التطعيم ضد كورونا لكل مواطن بحلول نهاية الصيف المقبل.

وفي يوليو 2020، أعلنت شركة "كيورفاك" الألمانية أن جهاز قطر للاستثمار استحوذ على حصة- لم يكشف عنها- في الشركة في إطار جولة تمويل بقيمة 126 مليون دولار.

وأعلنت "كيورفاك"، الثلاثاء الماضي، حصولها على 450 مليون دولار عبر زيادة رأس المال. وقالت إنه تم طرح 5 ملايين سهم للبيع بسعر إصدار 90 دولاراً للسهم.

وكشفت "كيورفاك" وشركة الأدوية الألمانية العملاقة "باير"، الاثنين الماضي، عن توسيعهما التعاون المبرم بينهما بالفعل منذ مطلع هذا العام.

وتخطط "باير" لإنتاج 160 مليون جرعة من اللقاح المضاد لكورونا الذي تطوره "كيورفاك" بحلول عام 2022. كما أنها تعتزم إنتاج عدد أكبر من الجرعات في العام التالي، ومن المقرر بدء الإنتاج في نهاية عام 2021.

وتقوم "كيورفاك" حالياً بتطوير اللقاح، الذي يعتمد- على غرار اللقاح الذي طورته شركة "بيونتك" الألمانية بالتعاون مع شركة "فايزر" الأمريكية- على مادة فعالة يطلق عليها الحمض النووي المرسال "إم آر إن إيه".

ومن خلال التعاون مع "باير"، تأمل "كيورفاك" أن تكون قادرة على إطلاق لقاحها ضد كورونا هذا الصيف.

ويأتي الإعلان في وقت تتصاعد فيه المخاوف بشأن عدم قدرة الشركات على توفير الكميات المطلوبة من اللقاح بسبب تصاعد الطلب.

ويعتبر توزيع كميات من اللقاح أحدث التحديات التي يواجهها العالم في معركته ضد الجائحة؛ إذ تخلفت الشركات المصنعة عن الوفاء بالتزاماتها بسبب عجز المصانع عن توفير مئات ملايين الجرعات المطلوبة.

وحتى الآن يعتبر لقاح "فايزر-بيونتيك" هو الأكثر رواجاً في العالم، لكن لقاحات أخرى مثل "موديرنا" و"استرازينيكا" و"سينوفاك" و"سبوتنيك في"، بدأت تشق طريقها إلى كثير من الدول.

مكة المكرمة