لماذا تخطّط المجتمعات القبلية أجسادها كالحمار الوحشي؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Y8m1K

الخطوط تبعد الحشرات والبعوض بمقدار 10 أضعاف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 16-01-2019 الساعة 19:35

كشفت دراسة جديدة نشرتها "مجلة رويال ساينس أوبن ساينس العلمية"، اليوم الأربعاء، عن مغزى تخطيط سكان بعض المجتمعات القبلية لأجسامهم بخطوطٍ بيضاء تحاكي الحمار الوحشي.

إذ مارست القبائل في أفريقيا وأستراليا وجنوب شرق آسيا صوراً مألوفة في الاحتفالات الثقافية لأجيال عدة، والسبب في ذلك يكمن في تقليص عدد الحشرات والبعوض بمقدار 10 أضعاف.

​​حمار وحشي

وتستخدم القبائل مزيجاً من الطلاء الأبيض أو الرمادي بشكل تقليدي، مع الطين والطباشير والرماد وروث الماشية، ويساعد الأفراد على نطاق واسع بتخفيف حرارة الجسم في درجات الحرارة المرتفعة في الأدغال والسافانا.

ومن المعروف أن الحمر الوحشية يعضّها البعوض أقل بكثير من الحيوانات ذات اللون الواحد، لذلك قرّر فريق من الباحثين معرفة ما إذا كانت خطوط الضوء المرسومة على البشر سيكون لها تأثير مماثل.

الخطوط تبعد الحشرات والبعوض بمقدار 10 أضعاف

واستخدموا 3 هياكل؛ واحد ذو بشرة داكنة، وآخر ذو بشرة فاتحة، ونموذج ذو بشرة داكنة اللون مطلي بخطوط بيضاء، وتمت تغطية كل واحد بطبقة رقيقة من مادة لاصقة لالتقاط زحف الحشرات.

بعد ذلك رُبطت الهياكل الثلاثة في منتصف مزرعة لمدة 8 أسابيع خلال فصل الصيف، وحسبوا عدد الحشرات القارصة التي جذبها كل واحد منها.

الخطوط تبعد الحشرات بمقدار 10 أضعاف

وكانت النتائج مذهلة، كما تصفها المجلة؛ إذ كان الهيكل ذو البشرة الداكنة أكثر جاذبية للبعوض بـ10 مرات مقارنة بالنموذج المخطط، ومرّتين من صاحب البشرة الفاتحة.

ويعتقد الفريق الذي يقف وراء الدراسة أن هذه الخطوط تعرقل استقطاب الضوء الذي ينعكس على الأجسام البشرية، ما يجعلها أقل شهيّة تجاهها.

وكتب الباحثون: "إن أشكال الجسد التقليدية مع الأنماط النموذجية البيضاء على سطح الجسم البنّي لها ميزة في ردع الحشرات الماصّة للدم؛ لأنها غير جاذبة لها".

ويمكن أن تكون اللدغات من الحشرات والبعوض خطيرة ومزعجة؛ لأنها تمتصّ دماء المضيف، وتنقل الأمراض مثل حمى المستنقع القاتلة، والملاريا.

وبسبب حاجة البعوضة إلى وضع يرقاتها في الأحواض والبحيرات، فإنها غالباً ما تتعرض للسكان الأصليين الذين يبحثون عن مصادر مياه موثوقة.

مكة المكرمة