لمرضى التوحد.. إرشادات مرئية على أول موقع عربي متخصص

يفضل اطلاع مرضى التوحد على المقاطع المصورة قبل سفرهم

يفضل اطلاع مرضى التوحد على المقاطع المصورة قبل سفرهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 11-05-2016 الساعة 10:37


أطلق موقع التوحد في الشرق الأوسط خدمة "السفر الجوي" لأطفال التوحد، تتضمن أفلاماً قصيرة يتم ترجمتها إلى اللغة العربية.

وكانت مجموعة من طالبات قسم تحليل السلوك التطبيقي في كلية الإمارات للتطوير التربوي أطلقن أول موقع إلكتروني باللغة العربية يهتم باضطرابات التوحد؛ وذلك بهدف زيادة الوعي به وكيفية اكتشافه وطرق التعامل مع الأطفال المصابين به.

ويقوم على ترجمة المقاطع المصورة (الفيديوهات) المرفقة مجموعة من طلبة قسم التحليل السلوكي بالكلية، والتي تبين المراحل التي قد يمر بها طفل التوحد حال السفر عبر الطائرة، لما يواجهونه من صعوبات في رحلة السفر بدءاً من الوجود داخل المطار، مروراً بالصعود إلى الطائرة، وصولاً إلى وجهتهم، والتي تعتبر تجربة صعبة ومربكة لأطفال التوحد.

ويُفضل اطلاع الأطفال المتوحدين على هذه الأفلام قبل تجربة السفر الحقيقية التي تسبب لهم الإرباك والمفاجأة، باعتبار أن هذه الأفلام تقدم صورة واضحة عمّا يتوقع منهم مواجهته بأسلوب يتناسب مع قدراتهم.

ويتيح الموقع الإلكتروني لزواره الاطلاع على مجموعة متنوعة من المصادر الإلكترونية التي تخدم أطفال التوحد وأولياء أمورهم، إضافة إلى التربويين في مجال التربية الخاصة.

كما يضم الموقع قائمة بأسماء مراكز التوحد المنتشرة على مستوى الوطن العربي؛ ممّا يسهل على أولياء الأمور الوصول إلى تلك المراكز والاستفادة من خدماتها في تحسين حالات أبنائهم للأفضل.

ويتم تحديث الموقع باستمرار بحيث يمكن للزوار الاطلاع على الفعاليات المختلفة التي تعنى بالتوحد على المستوى العالمي.

من جانبها، قالت الأستاذة المساعدة في قسم التربية الخاصة والاستشارة الصحية في الكلية، ميشيل كيلي، إن الموقع متميز لما يقدمه من فرصة لأولياء الأمور والطلبة والتربويين المهتمين باضطرابات التوحد للاطلاع على بعض المعلومات المهمة حوله وآثاره وكيفية التعامل معه، ويعد مساهمة هامة حول مرض التوحد على مستوى الوطن العربي .

وأشارت إلى أن الطالبات يعملن على دعم الموقع الإلكتروني وتطويره ليصل إلى أكبر شريحة من المجتمع، عن طريق نشره وتدعيمه بوسائل التواصل الاجتماعي، إضافة إلى إنشاء تطبيق للهواتف المتحركة والأجهزة اللوحية الذكية يستهدف الأطفال الذين يعانون من التوحد.

من جهتها قالت الطالبة طيبة العمودي، إحدى المساهمات في إنشاء الموقع، إن أطفال التوحد غالباً ما يكافحون من أجل العثور على مصادر تقدم الدعم المناسب لاستيعابهم؛ لذا فإن إطلاق الموقع الإلكتروني يعد جزءاً من مسؤوليتهم المجتمعية في تحسين الوعي بالتوحد، وتعزيز الممارسات الفعالة في التعامل معه ليتم استخدامها من قبل أولياء أمور الأطفال؛ ممّا يسهم في تطوير حياتهم إلى الأفضل.

ويعد مسار تحليل السلوك التطبيقي أحد مسارات برامج البكالوريوس التي تطرحها كلية الإمارات للتطوير التربوي، وهي أول كلية على مستوى الدولة تحصل على الاعتماد من مجلس المحللين السلوكيين؛ ممّا يضع البرنامج ضمن أقوى البرامج العالمية التطبيقية لتعديل وتحليل سلوك الأطفال ذوي الإعاقة وأطفال التوحد.

ويهدف المسار إلى تأهيل طلبة الكلية وتزويدهم بالمهارات الاجتماعية اللازمة ومهارات التواصل الفعال؛ بهدف زيادة الوعي والفهم والتحليل المنطقي لسلوكيات أطفال التوحد، وكيفية التعامل معها من أجل تطويرها.

مكة المكرمة