"لونا".. موظفة "روبوت" في بنك ألماني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G8Zw4m

لونا تلقي النكات على زبائن البنك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 30-11-2018 الساعة 12:19

كشف موقع "ذا لوكال"، الخميس، عن الروبوت الألماني الجديد "لونا"، وهو من صنف الروبوتات التفاعلية، التي تكون على اتصال مباشر مع البشر.

يمكن للروبوتات الذكية الدردشة حول الطقس والإجابة عن أسئلة العملاء، والآن تعمل بعض الشركات في ألمانيا على اختبار المهام التي يمكن أن تتخذها الروبوتات الشبيهة بالإنسان.

"لونا بيبر" تتعلّم بسرعة، حيث تُزوّد كلّ يوم بمعلومات جديدة تسمح لها بتحسين تواصلها مع الناس.

ويرحّب الروبوت، الذي يُعّد منزله فرع "بنك سباركاسي" في بريمن بألمانيا، بالزبائن ويمكنه التحدّث معهم عن الطقس أو يروي نُكتة، ويقول بلطف: "من فضلك لا تغضب إذا كنت لا أعرف كل شيء حتى الآن". 

"لونا" التي يبلغ طولها 120 سم، تتحدّث إلى زبائنها بعيون مشرقة، وجُمل مهذّبة؛ مثل: "إذا كنت راضياً فأنا أيضاً"؛ وهو ما يجعل الأشخاص يبتسمون.

يقول رئيس فرع بريمن، ألكسندر لود: "أنا فخور بموظفنا الجديد. إن الروبوت يدعمنا بكلمات وأفعال".

وتظل الروبوتات التي لديها اتصال منتظم بالعميل نادرة في ألمانيا، ووفقاً للاتحاد الألماني للهندسة فقد تم استخدام الروبوتات التي لها شكل بشري بشكل أساسي لأغراض البحث وفي فعاليات مثل المعارض التجارية.

تبلغ تكلفة الروبوت نحو 20 ألف يورو، والمصرف لديه الكثير من الخطط في المستقبل لتوسعة عمله؛ إذ يأمل المشغّلون للروبوت أن تعمل لونا في الترحيب بالزبائن في الردهة، ومن ثم إبلاغ الموظف المناسب الذي يمكنه مساعدتهم.

وستساعد لونا أيضاً العملاء الناطقين بلغة أجنبية؛ حيث يخطط المبرمجون لتعليمها اللغات الإنجليزية، والروسية، والتركية.

وبهذا الصدد يوضح لود، مدير الفرع المصرفي: "إذا كانت لونا تعلم اللغات الأجنبية يمكننا التحدّث إليها ويمكنها أن تُترجم، كل هذا ممكن بفضل البرنامج الموجود في الروبوت".

ووفقاً لنفس الموقع، يقول شوارزكوف، مدير الشركة المصنّعة للروبوت: "لا أظن أن الروبوتات تجلب أي مخاطر أمان جديدة"، مشيراً إلى أن "الروبوتات الذكية لديها أيضاً مهمّة تأمين البيانات من الاختراق المحتمل".

مكة المكرمة