مؤسس أمازون يكشف عن مركبة ستُحدث فارقاً في عالم الفضاء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6QeAJ1

المركبة لها محرك صاروخي وخفيفة الوزن

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 11-05-2019 الساعة 09:54

كشف مؤسس شركة أمازون، جيف بيزوس، عن نموذج جديد لمركبة فضائية تستطيع الهبوط على القمر حاملة البشر والمعدات، بحلول عام 2024.

وقال الملياردير الأمريكي بيزوس، أمس الجمعة: "سوف نعود إلى القمر مرة ثانية، لكن هذه المرة لنبقى"، معلناً الأهداف التي تريد شركته "بلو أوريجين" لأعمال استكشاف الفضاء تحقيقها من خلال العمل على سطح القمر، في مؤتمر عُقد في مركز واشنطن للمؤتمرات، بحسب شبكة "بي بي سي" البريطانية.

وستستخدم هذه المركبة، التي تحمل اسم "بلو مون" أو القمر الأزرق، في نقل المعدات العلمية، وإطلاق الأقمار الصناعية، ونشر المركبات المسيّرة عن بعد على سطح القمر.

وتعمل المركبة الجديدة بمحرك صاروخي معروف باسم "BE-7"، والذي يمكنه الانطلاق بقوة دفع تصل إلى عشرة آلاف رطل (4.535 كغ).

كما تستطيع المركبة "بلو مون" أن تحمل كمية وقود كافية لرحلتها من الأرض إلى القمر، حيث يمكنها تفريغ حمولتها على سطحه، علاوة على قدرتها على نشر أربع مركبات مسيّرة، وإطلاق أقمار صناعية في مدارات حول القمر.

وقدم بيزوس تصوراً لمركبة مكيفة الضغط لاستخدام البشر على سطح القمر.

وفي مارس الماضي، أعلنت إدارة ترامب أنها تعتزم إعادة إرسال رواد فضاء أمريكيين إلى القمر بحلول عام 2024.

وأوضح أن "بلو أوريجين" سوف تكون قادرة على التوافق مع الموعد النهائي المحدد من قبل إدارة ترامب، ولكن "السبب الوحيد" وراء ذلك هو أنها بدأت في تصميم المركبة القمرية في 2016.

وأضاف أغنى رجل في العالم: إنّ "سعر الذهاب للقيام بأشياء رائعة في الفضاء باهظ للغاية في الوقت الحالي؛ لعدم وجود البنية التحتية اللازمة لذلك".

وعرض بيزوس صوراً لمستعمرات فضائية قائمة على الاكتفاء الذاتي يمكنها توفير الظروف اللازمة لحياة أشخاص، وحيوانات، ونباتات بدت نوعاً ما أشبه بالنماذج التي صممها عالم الفيزياء بجامعة برنستن، جيرارد أونيل.

من جانب آخر سيبلغ وزن المركبة "بلو مون" نحو 33 ألف رطل (3954.2 كغ) وهي محملة بالوقود عند انطلاقها من الأرض، لكن وزنها سيقل ليصل إلى سبعة آلاف رطل (838.7 كغ) عندما تقترب من الهبوط على سطح القمر.

وتنوي الشركة هبوط المركبة "بلو مون" على القطب الجنوبي للقمر حيث اكتُشفت رواسب جليد داخل فوهاته.

في حين أنه قد تتمكن المركبة من معالجة المياه المستخلصة من هذا الجليد لإنتاج هيدروجين يمكن أن يُستخدم كوقود للمركبة للقيام بمهام أخرى في المجموعة الشمسية.

مكة المكرمة